أرشيف القسم : إنسانيات

الإشتراك في الخلاصات

الحُب في حربنا هو.. Love In Our War Is

الحُب في حربنا هو.. Love In Our War Is

الُحب هو أن يستيقظ على صوت البرميل الهاوي قريباً ليسّد لك أذنيك لئلا يُرعب صباحك٫ وعندما يقترب منكما حدّ الإصابة يقفز ليشكّل بينك وبين الزجاج حاجزاً بشرياً ليصدّ عنكِ الشظايا.. Love is when he wakes up as a barrel bomb is falling to close your ears, so you won’t be waken up on horror. Then before it hits, he positions himself between ...

أكمل القراءة »

A Barrel Morning in Aleppo City

A Barrel Morning in Aleppo City

The first barrel bomb has hit, and failed in waking me up, I waited for it to explode while half asleep, it mixed with my dream where I was running away from someone trying to assassinate me. The helicopter is still hovering above us, very close that it could just part on the roof, and maybe the monster driving it ...

أكمل القراءة »

حدث برميلي عابر

حدث برميلي عابر

هوى البرميل الأول وفشل في إزاحة النوم عن عيوني٫ ترّقبت بين الغفا والحلم هبوطه وعدت لأحلامي التي كنت فيها أهرب من قاتل يستهدفني. ماتزال المروحية فوقنا٫ هي قريبة حدّ الركن على سطح البناء وربما ينوي وحشها الباسل أن ينزل ليتحسي معنا قهوة الصباح. رمت الثاني٫ صوته كهدير الطائرة الحربية عندما تنكّس لضرب صاروخها٫ يخلع القلب يخطبه بالأرض قبل أن يلعب به ...

أكمل القراءة »

Going back to my hometown, Edlib city

Going back to my hometown, Edlib city

It has almost been 4 years since I was there, I absolutely remember August 2011, demonstrating at the sunset with my mother and female friends while wearing a red Niqab not to be recognised by the thugs. Because of my load voice and excitement I found my self becoming the women’s demonstration cheerleader, chanted for freedom, martyrs, then thought about ...

أكمل القراءة »

‫#‏ارفع_علم_ثورتك Raise The Flag of Your Revolution

‫#‏ارفع_علم_ثورتك Raise The Flag of Your Revolution

Snap shots of the Syrian flag -mainly with my Iphone- from different parts of northern Syria in the last 3 .years لقطات متنوعة لعلم الثورة صورّتها بموبايلي بشكل رئيسي في الشمال السوري عندما كان مُحرراً من دير الزور إلى الرقة وادلب وحلب.

أكمل القراءة »
إلى الأعلى