رسالة أخيرة إلى إدلبتي.. المشهورة

رسالة أخيرة إلى إدلبتي.. المشهورة

في الصيف الأول بعد الثورة، قبل سبع حيوات وأمل، كتبت لك رسالة عنونتها “ لإدلبتي، الأكثر خضاراً من أي وقت مضى” قلت لك فيها: “إدلبتي التي كانت منسية لعقود، يتلعثم الآن بأسماء مدنك رؤساء العالم، تغزو صورك الصفحات الأولى  للصحف الأجنبية وتحتل أخبارك الصدارة في إذاعات وقنوات الدول الأوربية المحلية. لم أعد مضطرة لأشرح مكانك جغرافياً بعدد خطوط الطول التي ...

أكمل القراءة »

Both Sides in Syrian Conflict Use Media to Stereotype Women

Both Sides in Syrian Conflict Use Media to Stereotype Women

Truthdig is proud to present this article as part of its Global Voices: Truthdig Women Reporting, a series from a network of female correspondents around the world dedicated to pursuing truth within their countries and elsewhere. During the seven years of the Syrian conflict, two very different depictions of women have developed in the state and opposition media, but critics ...

أكمل القراءة »

مذكرات سورية..تحكيها النساء Syrian Diaries told by its women

مذكرات سورية..تحكيها النساء Syrian Diaries told by its women

The Syrian diaries told by its women is a series of short films that show the conflict through the Syrian women’s eyes, it speaks about Syria from their point of view, and reflect its conflict through their life beyond news. It also highlights the extra difficulties women- taking leading roles- in the Syrian civil society organizations are facing, despite their ...

أكمل القراءة »

ًLegendary Women of Ghouta

ًLegendary Women of Ghouta

Last week, the independent Syrian organization Women Now for Development, which runs three centers for women in Eastern Ghouta, published a press release titled “International Women’s Day under siege, chlorine and napalm.” “Even from these dark cellars and bunkers, messages reach us daily, updating us about the situation, and showing women’s strength and leadership,” the release reads. “We have been publishing ...

أكمل القراءة »

إلى صديقي الذي خطفته الكائنات الفضائية …

إلى صديقي الذي خطفته الكائنات الفضائية …

دخلنا في الشهر الثالث ومازلت في حالتي الصدمية… ومازال صوتك الفرح و كلماتك وحكاياتك صامدة تماما في المكان الذي خطفوك منه….بيننا…افقتدناك حد الألم وخسرت كل العيون ألوانها أمام فقدانك…. أعرف نداء المنطقة التي يقيموك ولا يقعدوك فيها ولا أستطيع سماع صوتك …. أعرف خطوط القسوة على ملامح حراسك ولا أستطيع الحبو على أقدامهم لأطمئن عليك ..لأتبسم في وجهك ..يا إلهي ...

أكمل القراءة »
إلى الأعلى