ناشطة رقاوية تعتصم وحدها أمام “دولة الإسلام العراق والشام”

ناشطة رقاوية تعتصم وحدها أمام “دولة الإسلام العراق والشام”

سعاد نوفلوحيدة تقف سعاد بثبات لساعات أمام مقر دولة الإسلام في العراق والشام “داعش” في مدينة الرقة مع لافتة كتبت عليها بألوان فاقعة “لا للخطف٫ لا للاعتقال٫ لا للسرقة، باسم الدين”.

عدد قليل من المارّة في الشارع المقطوع من طرفية٫ يتجنب أحدهم النظر لسعاد وكرتونتها٫ تشعر بوجوده فتدير لوحتها لتواجهه٫ يُخفض رأسه معجّلاً الخطوات لتجنب الوقوع في “إثم القراءة”٫ آخرٌ يافع يملك من الجرأة ما يكفي لأن ينظر للافتة أمام عيون الحرس الثمان ويكتفي بإشارة “لايك” بإبهامه في العتم.

“هو يومي السادس..لا لا، ربما السابع” تضيع سعاد في عدّ الأيام التي تعتصم فيها وحدها أمام مقر الفصيل العسكري الأقوى في المدينة.

“بدأت بالاعتصام منذ شهدنا حالات خطف النشطاء المدنيين المعروفين بمعارضتهم للنظام يوم ٢٤ تموز\يوليو ولأن “داعش” هي المتهم الأول قررت أن أعتصم أمام مقرهم”٫ تقول سعاد التي لم تمانع من ذكر اسمها كاملاً لكن الخوف في عيون أختها دفعني لأخفيه.

سعاد مدرّسة لطلاب مرحلة التعليم الأساسي٫ فُصلت من عملها منذ بداية الثورة قبل عامين بسبب معارضتها العلنية للنظام السوري ولمشاركتها بالمظاهرات المطالبة بإسقاطه.

عن مصدر فكرة الاعتصام وحيدةً أمام مبنى “داعش” تقول سعاد “هي ليست جديدة علي٫ فقد فعلتها أيام سيطرة النظام على المدينة٫ وكانت أول لافتة رفعتها آنذاك (لا تعتقلوني..اقتلوني قبل قتل أطفال حمص)”.

بهذه اللافتة وقفت سعاد قبل عام ونصف وسط شارع “تل أبيض” وهو سوق مزدحم في مركز المدينة متحدّيةً الوجود الأمني.

 

“وجهان لنظام واحد”

قررت سعاد إعادة الكّرة عندما شعرت “أن البلد أصبحت خاضعة لنظام جديد علينا أن نقاومه بالأسلوب نفسه..بدأنا بكرتونة وإليها عائدون” بحسب تعبير سعاد التي تؤكد أن خوفها انتهى مع أول رصاصة أطلقتها قوات الأمن عليهم في المظاهرة قبل أكثر من عام.

في مجموعة الكراتين التي تحتفظ بها بعناية بعد أن تعود من الاعتصامات كتبت “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارً٫ نحن الشعب السوري من أنتم؟” و”شمعة لتنير ظلام سجونكم- الحرية لمخطوفينا” و “بدنا كل المخطوفين”.

استفزّت هذه اللافتة أحد الحرّاس ليصرخ بها “بدك كل المعتقلين؟ كلهم سكرجية ومفاطير وحرامية” وعندما أجابتهم بانها تريد الأشراف٫ ردّ الصوت المخفي وراء قناع “لا معتقلين أشراف لدينا”، تروي سعاد مشيرةً لأن عمر أكبر العناصر سناً لا يتجاوز السابعة عشرة.

وشهدت محافظة الرقة حالات خطف متزايدة خلال هذا الشهر بدأت بخطف رئيس المجلس المحلي للمحافظة آنذاك عبد الله الخليل٫ ثم خطف كافة أعضاء المجلس المحلي في بلدة تل أبيض إلى الناشط فراس الحاج صالح والناشط ابراهيم الغازي الذي أطلق حملة “علمنا” لرسم وبخ علم الاستقلال على جدران المدينة بعد التحرير٬ وأخيراً الأب اليسوعي باولو داليلو وقائد لواء أمناء الرقة أبو طيف.

اعتصاماتٌ عّدة قام بها نشطاء المدينة رداً على عمليات الخطف هذه٫ كان آخرها الاعتصام للمطالبة بالأب باولو الذي دخل لمقر “داعش” لمقابلة “الأمير” بموعد مسبق يوم الثلاثاء ٣٠ تموز\يوليو ولم يخرج بعد.

وأصر الأب باولو على مقابلة “أمير داعش” رغم التحذيرات، موصياً كل من التقاهم قبل الموعد أن ينتظروا ثلاثة أيام قبل إعلان خطفه لأنه سيصّر على البقاء حتى تحقيق ما جاء من أجله، ومما كان ينوي الأب باولو مناقشة الأمير بشأنه هو قصة المخطوفين.

 

الخطف.. للنشطاء الفاعلين

سعاد٢“يحذرني الكثير من الأصدقاء أن التعامل مع هؤلاء أصعب من النظام ويحاولون إجباري على العدول عن قراري لكنني عنيدة ومصرّة على التظاهر ليعرف الخاطفون أن الرقة لها أهل وليسوا خائفين منهم” تشير سعاد.

لكن الخوف ملموس بين الأهالي وحتى النشطاء المعارضين للنظام والذين فضّل بعضهم الصمت “لتأجيل المعركة لما بعد إسقاط النظام” وآخرين تركوها للمسلحين فيما بينهم.

سعاد نفسها تسمع يومياً أثناء اعتصامها شكاوى العشرات من مراجعي “داعش”، يسألون عن أولادهم المخطوفين “أنا على بعد متر واحد منهم تمنيّت أن يأتيهم أحد طالباً حلاً لمشكلة أو يشتكي من سرقة!”.

زوجة فراس الحاج صالح المخطوف منذ أسابيع تقول “أنا متأكدة أنهم سيأذونها بالنهاية اذا استمرت بالاعتصام بدليل فراس وأخوه محمد وغيرهم”.

توافقها صديقة سعاد والتي فضلت عدم ذكر اسمها وتقول ” أنا معها لكني خائفة عليها وأعتقد أنها تعرض نفسها للخطر وهم لن يستجيبوا بكل الأحوال” لا تنكر سعاد معرفتها بانهم لن يردّوا عليها، ” كرتونتي لن تغير من أفعالهم، أعرف ذلك لكنني أريد أن أوصل لهم رسالة أن هذه البلد لأهلها وبعدنا طيبين” بحسب وصفها.

لكن لا يتفق كل أهل الرقة مع ما تفعله سعاد، أحد طلابها والمنضم ل “داعش” تقدّم إليها في يوم من أيام اعتصامها وسألها “كيف علمتينا الدين والأخلاق وتقفين هكذا؟” فأجابته “لم أعلمكم أن تصبحوا إرهابيين تخطفوا من يخالفكم الرأي”، صوت بلهجه سعودية أمره أن يعود وصرخ بها “روحي من هين لا تضلي واقفة”.. “ليش هاد الشارع لمين؟” ردّت فأجابها “كان لبشار والآن أصبح لنا”.

لا تسكت سعاد عن ملانستهم لها مستقوية بأنها امرأة “بالتأكيد لو كنت شاباً لما تمكنت من الاعتصام٫ كانوا اعتقلوني أول دقيقة٫ ” تقول سعاد مؤكدةً أنها مستمرة بالاعتصام ما استمرّ الخطف.

تقول صديقتها “فشلنا في منعها من الخروج في عهد النظام لم تكن تخاف فكيف الآن؟ حتى أننا جهزّتا ألبوم صور لصفحة الحرية التي ستطالبأ بإطلاق سراحها”.

 

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى