مواطنون مغامرون حوّلتهم الثورة … مراسلين حربيين

مواطنون مغامرون حوّلتهم الثورة … مراسلين حربيين

على الرغم الأخطار التي تحدق بالناشطين السوريين الذين يؤدون دور الصحافيين والمراسلين الحربيين، خصوصاً لجهة الاعتقال أو التعذيب في حال النجاة من القتل، لا يزال المئات من هؤلاء يوثّقون ويصوّرون ويتحدثون إلى الإعلام كمراسلين مفوّهين وقد يضحّون بحياتهم في سبيل الطريق الذي اختاروا.

لقطة عامة للألوان والبالونات وسط الأغاني الوطنية في مهرجان الحريّة الأسبوعي في إدلب. لقطة قريبة للمراقبين العرب يدخلون التظاهرة، تلاحقهم الكاميرا، تقترب أكثر لتصوّر ملامحهم، ثم تبتعد لتعود إلى آلاف المتظاهرين.
ترصد الكاميرا مغادرة مرتدي البرتقالي حتى خروجهم من الكادر، ترتعد على أزيز الرصاص. مشاهد فوضوية لغازات بيض وأشخاص يركضون وصراخ وعناصر بلباس أخضر موحّد تطلق النار.
يسقط جريح فتهرع إليه الكاميرا غير عابئة بالصرخات المحذّرة «ارجع يا عمر…». تصل إلى الجريح، تحنو على جسده، تصوّر الجرح والوجه ومن خلفها صوت عمر الخشن: «جريح برصاص قوات الأمن في إدلب، 12-30-2011». ثم تنسحب الكاميرا وصوت الرصاص لا يتوقف، تختبئ خلف جدار قبل أن تدور بدرجة 90 لتسترق النظر، تسقط… ثوانٍ من الترّقب قبل أن يعود صوت عمر مجدداً: «إصابة الناشط الإعلامي عمر محمد في إدلب برصاص. التاريخ…»، يَضعف صوته قبل أن يغيب.
«دفنت خوفي منذ شهور. اعُتقلت وعُذّبت في شكل لا تستطيعين تخيّله. ثم جُرحت برصاصهم، ولن أتوقف عن تصوير جرائمهم حتى يصوّر زملائي جثّتي وترينها على قناتي على اليوتيوب»، يقول الناشط الإعلامي عمر محمد لـ «الحياة».
ترك عمر دراسته الجامعية، والتي لا تمّت إلى الإعلام بصلة، منذ بدأت الاحتجاجات تتسع في مدينته إدلب. كان يملك كاميرا ذات دقّة عالية وإنترنت سريعة مكّنتاه من أن يتحول مع الأيام الأولى للحراك إلى عضو مؤسس في المكتب الإعلامي لتنسيقية إدلب.

الخوف على الثورة… المُحرّك

«كان علينا أن نوصل تظاهراتنا إلى الإعلام، أن نُسْمِع درعا هتافاتنا لها، وأن يصل دعاؤنا إلى حمص. نريد أن يسمع القصر (الجمهوري) هتافنا ضدّ قاطنيه، ولولا أننا نصوّر ونبثّ ونوثّق لما سمع باسمنا أحد، ولربما ارتكب النظام فينا مجازر انتهت بقمعه ثورتنا»، يقول عمر.

يشاطر أبو معاذ، أحد النشطاء الإعلاميين في تنسيقية مدينة الميادين في دير الزور، عمر رأيه في دور الإعلام في الثورة، إلا أن هناك سبباً آخر دفعه إلى «المغامرة» بأن يصبح ناشطاً إعلامياً، وهو شغفه بالعمل الإعلامي. يقول أبو معاذ، الذي يفضّل عدم ذكر اسمه: «أصبحت ناشطاً إعلامياً منذ بدأت التظاهرات في مدينتي أواخر آذار (مارس) الماضي، كنت أصوّرها وأحمّلها على موقع «يوتيوب» والمواقع التفاعلية للقنوات التلفزيونية، ساعدتني في ذلك خبرتي في التعامل مع الإنترنت».

أبو معاذ، كما غالبية زملائه في التنسيقية، تعرّض للاعتقال والتعذيب في أقبية الأمن، وهو مطلوبٌ الآن وينام في أماكن مختلفة بعيداً من منزله. ويتجوّل «ملثماً»، مستغلاً البرد القارس الذي يبعد عن الملثمين شبهة الاختباء من أعين الأمن.

«الأمر يستحق»، يقول أبو معاذ، شارحاً: «أصبح العمل الآن منظماً أكثر في المكتب الإعلامي، فهناك متخصصون في التصوير موزعون في أنحاء المدينة وآخرون لتحميل الفيديوات ونشرها على الإنترنت، إضافةً إلى الناطقين باسم التنسيقية على الإعلام».

لم يختلف الوضع مع الناشط وائل من المكتب الإعلامي لتنسيقية خربة غزالة في درعا، والذي بدأ عمله كصحافي – مواطن في أول تظاهرة خرجت في بلدته في آذار (مارس) 2011، «كنت خائفاً جداً من مراقبة الانترنت، فأرسلت خبراً عن التظاهرة مع صورة فوتوغرافية لشبكتي «فلاش» و «شام». والشبكتان الأخيرتان هما من مجموعة شبكات أسسها نشطاء داخل سورية وخارجها لنشر الأخبار والفيديوات.

وعن سبب اختياره هذه المهمّة، يقول وائل: «خفت أن تنتهي الثورة إذا لم يعرف بها العالم، فتركت جامعتي وأنا في سنتي الأخيرة… وتفرّغت للعمل».

نحتٌ في الصخر

لا تشكّل الملاحقة الأمنية الصعوبة الوحيدة أمام الصحافيين – المواطنين في سورية. فضعف خدمة الإنترنت وحجبها ومراقبتها، فضلاً عن تقطيع أوصال المدن والبلدات وقطع الاتصالات كلها، تجعل من مهمة الناشط الإعلامي كمن «ينحت في الصخّر»، كما يقول عمر. «نعتمد على الإنترنت في شكل كبير في نشر أخبارنا من خلال صفحة «تنسيقية الميادين» على «فايسبوك». في البداية كنّا نضطّر إلى تحميل الفيديوات على المواقع التفاعلية للقنوات التلفزيونية، لكنّهم أصبحوا اليوم متابعين لصفحتنا وقناتنا على «يوتيوب»، ولم نعد بحاجة لذلك»، يشير أبو معاذ.

أما عن تواصل النشطاء والمراسلين في ما بينهم، فيقول: «نستخدم الهواتف المحمولة غالباً، فقد وضعنا رموزاً نفهمها في ما بيننا حتى أننا ابتكرنا ألقاباً للمناطق والقرى». وفي حال قطع الاتصالات عن المدينة، يعتمد النشطاء على هواتف «الثريّا» وعلى خدمة «واتس أب» والتي توفّرها شبكة «آبل» للتواصل مع نشطاء مغتربين يتولون بدورهم مهمة إيصال الأخبار. التأكد من صحّة الأخبار أيضاً يحتاج إلى جهدٍ من النشطاء الإعلاميين، «وخصوصاً أن الأمن غالباً ما يشيع أنباء كاذبة لضرب صدقية التنسيقيات»، كما يقول وائل.

وعن آلية التأكد من الأخبار، يقول وائل: «أنا مقيم في خربة غزالة وأعرف من فيها وما يجري. وعلى رغم ذلك، أحاول دائماً التأكد من مصدر ثان من طريق الهاتف أو أذهب إليه. وبعد التأكد… أنشر الخبر على الصفحة التنسيقية، كما أنني أوثّق الشهداء والمعتقلين من خلال مقابلتي لأقربائهم».

«شهيد» يصوّر «الشهداء»

«منذ اتخذنا قرارنا بفضح النظام أصبحنا مشاريع شهداء، معظمنا كتب وصيّته منذ شهور، وكلّنا ودّعنا أهلنا قبل أن نمضي في هذا الدرب»، يقول عمر.

أفضى هذا الدرب بالكثير من الصحافيين المواطنين إلى «الشهادة»، ففي شهر شباط (فبراير) الماضي وحده قُتل عشرة صحافيين مواطنين.

مظهر طيارة، طالب الهندسة المدنية، والذي كُتب عن استشهاده في عدد كبير من الصحف الأجنبية، بريطانية وأميركية وبرتغالية وأوكرانية، كان من أبرز النشطاء الإعلاميين في حمص.

«كان مظهر يتحدّث اللغتين الإنكليزية والفرنسية بطلاقة، وبما أن القليل من النشطاء يمتلكون هذه القدرة، توجّه إلى الصحف والوكالات الأجنبية، كما رافق وترجم لعدد كبير من الصحافيين الأجانب الذين تسللوا إلى حمص لتغطية ما يجري فيها»، يقول أيمن، صديق مظهر وشريكه في النشاط سابقاً.

ويضيف أيمن: «مرافقة مظهر للصحافيين ساعدته على تعلّم مبادئ الصحافة والتغطية الميدانية. كما طوّر نفسه بقراءة البحوث عن المواطنين الصحافيين على الإنترنت، وأصبح يعمل لصحيفة «غارديان» البريطانية ومجلة «دير شبيغل» الألمانية وقناتي «الجزيرة» و «سي إن إن»، ثم «وكالة الصحافة الفرنسية» (أ ف ب) التي توّلى متخصصون فيها تعليمه التصوير عبر ملفات يرسلونها إليه ونقاشات وجلسات تجمعهم عبر السكايب».

وبعد عمله بضعة أشهر مع الوكالة الفرنسية، وعندما أصبحت صوره وأخباره موثوقة من جانبهم، عرضت عليه الوكالة العمل كمراسل وبأجر، لكنه استشهد قبل أن يتحقق ذلك.

«كان في طريقه إلى حي الخالدية لتصوير المجزرة التي حدثت، فأصيب أحد أصدقائه، حاول إسعافه… لكن قذيفة أخرى سقطت قربهما، فأصيب بثلاث شظايا… قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة»، يقول أيمن، مشيراً إلى أن مظهر أحب «التصوير الصحافي أكثر من الفيديو الذي كان يصوّره فقط عندما يطلب منه صحافيون لاستكمال أفلامهم أو تقاريرهم». في شهر شباط (فبراير) الماضي الذي وُصف «بالأسود» على الصحافيين في سورية، قتل القصف المركّز لجيش النظام على أحياء حمص أيضاً مسؤول البث المباشر في بابا عمرو رامي السيّد، وكذلك أنس الطرشة الذي يُعد أصغر ناشط إعلامي في المدينة، وهو طالب في السنة الأولى في جامعة القلمون الخاصّة. وفي حي كرم الزيتون تمدّد الناشط الإعلامي صلاح مرجان على فراش الموت مع كاميرته المدمّاة بعدما أصابته رصاصة قنّاص.

محافظة دير الزور خسرت أيضاً مصوّر بلدة الخريطة حسين الخلف، ليلحق به بعد أيام عبدالرزاق درويش الذي قضى تحت التعذيب لافظاً أنفاسه الأخيرة في المشفى العسكري في القورية.

مسلحو الكاميرات… هم الأخطر

وكان سبق هؤلاء الصحافيين – المواطنين العشر الذين استشهدوا الشهر الماضي، المصوّر فرزات الجربان من القصير في حمص، والذي قُلعت عيناه أثناه اعتقاله ورُمي جثمانه على الطريق بعدما ألقي القبض عليه وهو يصوّر تظاهرة ضد النظام. ومن حمص أيضاً باسل السيّد، وهو ابن عم رامي، وقد قُتل أثناء تصويره عناصر حاجز المؤسسة وهم يطلقون النار على حي بابا عمرو في كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

أما أول الشهداء الصحافيين المصوّرين الموثّقين، فهو أحمد الضحيك من تلبيسة في حمص، والذي لقي حتفه في حزيران (يونيو) الماضي. كان أحمد يصوّر الدبابات وهي تقتحم بلدته بكاميرا هاتف محمول. يصرخ «هذه الدبابات في تلبيسة!». يطلق النار عليه، ثم تسقط الكاميرا ويُسمع صوت ارتطام، تتغيّر الألوان أمام العدسة، ويستمر التصوير… كما إطلاق النار. تسجّل الكاميرا صوت شاب يراقب المشهد من بعيد. يقترب الصوت. تتعالى صرخات: «تشاهد (أي أنطق بالشهادة) كرمال الله يا أحمد». يصبح إطلاق النار أعنف، والصرخات أقرب. لهاث قريب يبكي ويحرّك جسد أحمد… لترى العدسة نوراً أزرق من جديد.

 

المادة منشورة في الحياة بتاريخ 5-3-2012

 

Share

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى