«فايس بوك» :أحلام العرب في المونديال ومراراتهم أيضاً

هيا بنا ندعم المنتخب السوري للوصول لكأس العالم 2014″ دعوة أطلقها محمد العك طالب طب الأسنان على موقع الفييس بوك، فاستجاب لها 3142 شخصاً، التقى الجادّون منهم لتقديم لمناقشة كيفية تحويل مجموعتهم الافتراضية إلى فعل، وكأول خطوة اتفقوا على جمع تواقيع من المحافظات السورية ورفعها مع رسالة إلى الاتحاد الرياضي السوري.

“من حق السوريين أن يروا اسم منتخبهم ضمن قائمة المشاركين بكأس العالم، ومن حقهم أن يسألوا لماذا لا نصل وأين الخطأ؟” يقول محمد للـ”حياة”، ملحّا باستبدال كلمة “مستحيل” بـ”صعب ولكنه ممكن”.

تشارك رشا محمد في إدارة المجموعة وفي التفاؤل والإيمان، أما أكثر ما يهمّها فهو “أن يسمع لاعبو الفريق السوري بمجموعتنا، ويعرفوا أن هناك سوريين يؤمنون بقدراتهم، ويأملون أنه وخلال الأربع سنوات القادمة سيهتّم أحد المسؤولين أكثر بالمنتخب وينهض به ليستطع مجاراة فرق كأس العالم”.

وكان لطفي الأسطواني مقدّم برنامج “الكرة في ملعبك” الذي يعرض على قناة “الدنيا” السورية، أطلق حملة دعا فيها السوريين إلى التحرك ومطالبة المعنيّين بتطوير وتفعيل المنتخب ليستطيع الوصول إلى كأس العالم.

مصر × الجزائر

المصريون بدورهم عبرّوا عن رغبتهم بوصول فريقهم إلى كأس العالم بمجموعة “حلمي ان مصر تبقي في كأس العالم” والتي انضم إليها حوالي 4500 عضو، كما تشكلت العديد من المجموعات لدعم “استضافة مصر لكأس العالم 2026”.

وصول منتخب الجزائر، المنتخب العربي الوحيد، إلى مونديال هذا العام حرّك الأحقاد المصرية الجزائرية التي أشعلتها مباراة 18 نوفمبر/تشرين الثاني في السودان والتي انتهت بفوز الجزائر وتأهلها إلى كأس العالم.

فتجاوزت مجموعات المصريين على الفييس بوك التعبير عن رغبتهم في المشاركة واستضافة المونديال إلى غضب تجلّى في مجموعات كـ”لا لدخول الجزائر كأس العالم مصر” التي انضّم إليها 4,873 عضو، و” رابطه مشجعى أى فريق يلعب ضد الجزائر فى كأس العالم” وجذبت 2146 عضواً، وكذلك مجموعة “لا لتشجيع الجزائر فى كأس العالم” والتي انهالت على عرّفت عن نفسها بـ” قال ايه هيشجعوا الجزائر ويرفعوا العلم ربنا ياخدهم، ياريت كل واحد عنده معلومات فيديوهات صور عن الهمج يرفعها على الصفحه” ونشرت تعليقات مسيئة عن الجزائريين كمقولة “لكل فقير رب يغنيه و لكل مريض دواء يشفيه و لكل جزائري مصري يربيه”.

في المقابل ظهرت على صفحات الفييس بوك مجموعات لتدعم الفريق الجزائري كمجموعة “هل نستطيع جمع مليون عربي يساند الجزائر في كأس العالم ؟؟؟” وفيها 11694 عضوا، ومجموعة “المصريين اللى هيشجعوا الجزائر فى كأس العالم”، والتي رغم قلّه عدد أعضائها، 142 عضواً، هدفت إلى “تشجيع الصلح بين مصر والجزائر” مبرزة كلمة “أخوة” في تعريفها عن نفسها.

قطر تستعد لمونديال 2022

قطر، التي من المقرر أن تستضيف كأس العالم عام 2022 حظيت أيضا بنشاط مجموعات طالبت بدعم ملفها لاستضافة كأس العالم، كما شكّل الداعمون موقعاً إلكترونياً يسجل فيه الزائرون أسماءهم وبعض المعلومات الشخصية لتأكيد دعمهم، وبالمقابل تدخل أسماء المسجّلين بمسابقة يحصلون فيها على جوائز عديدة.

حملة مصرية، و تونسية، وأخرى سودانية كانت من بين تلك الحملات، وقدّم فيها الأعضاء معلومات عن قطر وتاريخها إضافة إلى صور لتحضيراتها وتقنية التبريد الفريدة التي ستّطبق في الملاعب والمناطق المخصصة للمشجعين ومواقع التدريب.

عبر البريد الإلكتروني، في المنتديات، وعلى الصفحات المختلفة انتشرت صور الملاعب التي ستبنيها قطر في إطار استعدادها لاستقبال مونديال 2022، بعد أن كشفت لجنة ملف قطر لاستضافة المونديال عنها.

ملعب “الشمال” على حافة الخليج العربي، يأخذ شكل مركب شراعي و يستوعب 45120 متفرج، وسيصل 10% من الجمهور إلى هذا الملعب عبر جسر “الصداقة” بين البحرين وقطر، الذي سيكون أطول جسر قائم بذاته في العالم.

ملعب “الخور” شمال شرق قطر، له شكل الصدفة ويستوعب 45330 متفرج، فيه سيتمكن بعض المتفرجين من رؤية الخليج العربي من مقاعدهم، كما سيستفيد اللاعبون من وجود سقف مرن يظّل الملعب.

ملعب “الوكرة” جنوب قطر، يستوعب 45 ألف متفرج، وسيقام ضمن حديقة تضم مركزا للنشاطات المائيه ومرافق رياضية ومركزا للتسوق وحدائق.

وكان محمد بن حمد ال ثاني رئيس لجنة ملف قطر لإستضافة نهائيات كأس العالم 2022 أكد إستعداد بلاده للمنافسة على إستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقال محمد بن حمد، في مؤتمر صحفي نقلته قناة “الجزيرة الرياضية” “حان الوقت لإقامة نهائيات كأس العالم في منطقة الشرق الأوسط، واستضافة مونديال 2022 في قطر، ستمثل أول حدث رياضي عالمي من نوعه يقام في المنطقة”.

وتعتبر قطر واحدة من بين 11 دولة تتنافس رسميا لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022. حيث أبدت كل من قطر وكوريا الجنوبية رغبتهما باستضافة نهائيات 2022، بينما أعرب المتنافسون الآخرون عن رغبتهم في استضافة نهائيات 2018 أو 2022، وسيعلن الاتحاد الدولي “فيفا” في في ديسمبر/كانون الأول هذا العام أسماء الاتحادات الأعضاء الفائزة باستضافة نهائيات 2018 و2022.

زينة ارحيم ….صحيفة الحياة

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/162243

اظهر المزيد

Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ أعمل منذ سبع سنوات مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة ثم كمديرة تواصل، درست الإعلام في جامعة دمشق والترجمة في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع “سيريانيوز” عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق “الأورينت” منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة. عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن، عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ قبل أن أعود لسوريا لأدرب أكثر من مئة ناشط وناشطة إعلامية. Award winning Syrian journalist, has been working with the with the Institute for War and Peace Reporting for the last 7 years, as Syria Project Coordinator then Communications Manager. Has trained more than 100 media activists on journalism basics and made 2 series of short films about Syrian women, and participated in four books about journalism and women. Zaina was named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 beside Mustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق