عن غربة تحترف التقمّص منعتني دخول بيتي وأنا أمامه

عن غربة تحترف التقمّص منعتني دخول بيتي وأنا أمامه

لأربع سنوات امتلكت أدوات إقناع حقيقية و منطقية أُخرس فيها ضجيج الغربة المتنامي فيّ٫فأنا فعلاً وحقيقةً غريبة عن كلّ القرى والمدن والبلدات التي زرتها وعشت فيها منذ عام ٢٠١٢ للآن. لم أعرف الرّقة قبل أن تغنّي الثورة على جدارنها خضرةً للحرية٫ ولم أز دير الزور قبل أن يرتمي نصفها على الأرض مغشيّاً عليه من القصف. لم أعرف من ريف إدلب إلا أسماء قرى مررت فيها أثناء رحلاتي المكوكيّة من جامعتي في دمشق إلى بيتي في المدينة٫ إضافة لتلك التي درّست فيها أمي وخالاتي.

لم أعرف من سراقب غير استراحات الطريق الدولي التي اعتدنا أكل البوظة والهيطلية عندها ولم أزر في أريحا غير المطاعم الجبلية٫ وليس لي في اللاذقية ذكريات إلا بمناطق الاصطياف فأنا لم أرصد القرى العلويةقبلاً لأتجنّب القذائف القادمة منها٫ ولم أختبئ في المغاور الجبلية عندما يشتدّ القصف.

لست من هناجوابي الجاهز كلما تمدد الفراغ داخلي٫ أنا من مدينة مُحتلّةوهو الاسم المُتعارف عليه بين النشطاء لوصف المناطق الخاضعة لسيطرة النظام٫ لذا أنا هنا ولست هناك.

أما انتمائي فعلاً لا ولادةً فهو لعاصمة المُحتّل٫ دمشق٫ كانت ما أردت أن تكون محطّتي الأخيرة٫ فيها قررت أن أعيش وأستقر منذ العام الثاني لي في جامعتها٫ ورغم أسفاري للبلاد المُشتهاة كنت دائماً أعود إليها حبواً كجريح يبحث عن حائط يخفي عنه عيون القنّاص.

في الأسبوع الأول لي فيها جلست أمام باب كليّة الإعلام أبكي ضياعاً٫ كنت وحيدةً وتائهة فلا محطّة انتقالية بين مدينتي الصغيرة والعاصمة ولا أقارب يحملون عني أعباء رحلتي الأولى نحو الجامعة والتسجيل والبحث عن منزل..

في سنتي الأخيرة من الجامعة تطوّعت للتمثيل بمسرحية لذوري الاحتياجات الخاصة مع جمعية خيرية٫ ولعشرة أيام كان في المسرح أصدقاء لي يصفّقون ملء الحب٫ قلت لصديق عندها ونحنا عائدون من مسرح القباّني باتجاه سينما الشام٫ إذا لم تعطيني دمشق إلا هذا٫ فهو أكثر من كافٍ”.

لم يعدّ أي منهم هناك٫ تقاسمتهم المعتقلات والقبور والبحار وأوربا ودول النزوح٫ لكنّ دمشق لم تزل بيتي الذي نضجت فيه وتحوّلت من الصيبية الريفية البسيطة الفقيرة إلى زينة الصحفية القويّة.

غادرتها آخر مرة في الشهر الثامن من عام ٢٠١١ إلى إدلب٫ كنت فيها كما أنا بينما اضطررت لارتداء الخمار في مدينتي لأخفي وجودي عن شبيحة يعرفونني من العيون ويميّزونني بالصوت٫ وكانت تلك غرسة الغربة الأولى.

سقتها بعدها سموات ثقيلة بكرم بكل ما أوتيت من حديد٫ استبدلت دمشق نفسها لدي من ذكريات ورفاق ونشاطات ثقافية وفرص إلى سكود وبرميل وحصار واحتفالات رقص على كل قهر جديد٫ لم تعد إلا كابوساً أركض فيه خوفاً من الاعتقال لأصحو على قصفها بالواقع.

أنا لست من هنا٫ لكن هنا العديد منّي٫ في حلب وحدها عشرات النشطاء الذين هجروا مناطقهم وبيوتهم مختارين القصف على الاعتقال٫ عشرة دقائق سيراً على الأقدام كانت تفصل أم أشقر (في المُحتل) عن البيت الذي أقمنا فيه عرسه (في المُحرر)٫ ولم تستطع أن تقطع الطريق الفعلي والذي يتجاوز الاثني عشر ساعة مع أكثر من سبعة وعشرين حاجزاً٫ لتكون معنا بزفاف بكرها.

مئة وخمسين متراً فصلّتني لأكثر من أربع سنوات عن مدينتي وأهلي وأصدقاء الحياة السابقة٫ إلى آن جاء ذلك اليوم الذي كشفت فيه نفسي خديعتي عليها وواجهتُني..لنخسر معاً.

في الثامن والعشرين من أيار\مايو هذا العام٫ لم أكن أستوعب كل الأخبار٫ تكلّمت مع أحد الأصدقاء القلّة جداً ممن بقوا لي من ثوار إدلب فقال لي تعي”.

تكفّل بإيقاظنا الساعة السابعة صباحاً برميلان منضبطان لا يخلفان الميعاد٫ لم آبة على غير عادتي٫ أغلقت النوافذ لأمنع غبار القصف من توسيخ المنزل استعداداً لاستقبال النازحين من القصف الجديد لذاك الاعتيادي في حلب٫ وانطلقنا في رحلتنا لإدلب.

كانت سيارتنا الوحيدة تسير عكس التيار٫ المئات مُحملّة بما تيّسر لها من عائلات مُبتعدة عن وجهتنا٫ تعبت عيوني من البحقله الباحثة عن وجوه مألوفة وعن عائلتي النازحة٫ قفزت من السيّارة عدّة مرات لأسئل الهاربين الجدد عن الوضع والمناطق والعائلات والشهداء٫ لم يعكّر صفو الذهول الذي سكنني سوا صورة يوم القيامة كما شرحتها لنا آنسة الديانة في المدرسة. هذا تماماً ما تخيّلته..

كانت السيارات والمتطوعون يذهبون للمدينة لتحميل المدنيين ثم يأخذونهم لمعرة مصرين وبنش يفرغون الحمولة ويعودون للمدينة من جديد٫ لكن ماذا بعد؟ بدأ القصف المدفعي على البلدتين والعائلات تفترش الشوارع منتظرة قريباً بعيداً يأتي باحثاً عنها ويجدها مصادفة فيأخدها ليأويها في بيت سبقها بالنزوح إليه.

دخلت المدينة تماماً من حيث المئة وخمسين متراً التي كانت تفصلني عنها٫ تعطّلت صمّامات الدموع لا شوقاً ولا فرحاً ولا حزناً ولا شيء..عطل فنّي..وبدأت خيوط مؤامرتي تنكشف..

لم أعرف الكثير من المناطق٫ طُمست ملامح المدينة بالأعلام الحُمر وأعلام البعث٫ الكثير من المتاريس وبقايا الحواجز٫ مناطق جديدة وأخرى ذهبت٫ دوّارات مختلفة ووجوه لا أذكر أي منها.

كمتشّرد لحوح بدأت أطرق أبواب الذكريات٫ لم أجد أهلي٫ ولا أصدقاء الطفولة٫ سألت في الحارة عن والدي فأتى نحوي رجل بشعر أبيض وسألني أنا محمد٫ كيف بقدر بساعدك يا خيت؟”. ضحكت٫ يا الله كم ضحكت..

كنت الخبيرة التي يسألها الجميع عن تبعات التحرير سيقصفنا بشدّة؟ حتى متى؟ تقترحين أن ننزح أم نبقى؟ هل بيتنا آمن؟ كيف الطريق؟ الحدود التركية مفتوحة؟”..

كُمّ عباءتي الأيمن أصبح مُبتلاً بالكامل٫حوّلت للأيسر ولم أعد أرى جيداً٫ بدأت أكذب على نفسي من جديد٫ ربما هذا الغباش هو سبب ما أحسّ به من غربة وغرابة وأنا أخيراً في مكاني. لكنني اكتشفُنتي وقد فات الآوان.

وصلت لحارتي٫ تسمّرت أمام بناء منزلنا طويلاً٫ عصفت الذكريات والأصوات والحكايا روحي وغنّى كاظم في رأسي ما كان يتقصّد جارنا الشاب أن يسمعّني من نافذته نفيت واستوطن الأغراب في بلدي ودمّروا كل أحلامي العزيزاتولم أتحرك٫ لم أستطع أن أتحرك٫ بعد أربع سنوات من انتظار العودة لبيتي٫ لغرفتي ومابقي من أغراضي وذكرياتي٫ رجعت إلى بيتي في حلب دون أن أعيش هذه اللحظة٫ أجّلتها ربما٫ لأترك لنفسي خرم الإبرة هذا كمنفذ أبرر فيه لنفسي شعورها بالغربة في حارتها٫ مدينتها٫ لم أدخل بيتيسأجيبها دائماً كلما تذّمرت من الاغتراب٫ لكنني هذه المرّة فقط٫ صاحبة القرار في اغترابي..

تضحك نفسي علّي تدير ظهرها رافعةً إصبعها الوسطى بوجه مؤامراتي الوطنية..

تعرفين وأعرفأنا من هنا وأنا غريبة كأني لم أكن في حياتي قريبةً من أي هنا

المادة منشورة في الحياة بتاريخ ٢٨-٨-٢٠١٥

 

Share

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى