«ذا ويك»…وجبة البريطانيين الخفيفة

«ذا ويك»…وجبة البريطانيين الخفيفة

  • «طريقتك المثلى لتطّلع على أخبار ومقالات الأسبوع خلال ساعة واحدة، ومع المعلومات نقدّم لك جرعةً من المتعة والتنوّع. ففي 36 صفحة خطّها المحررون ستجد كل شيء من قراءات لأحدث الكتب المنشورة، إلى الإشاعات المختارة لهذا الأسبوع وأخبار الأعمال وأفضل السلع المتوافرة في السوق، إضافة إلى تغطية النشاطات الثقافية، وأكثر بكثير». بهذه العبارة تقدّم مجلة «ذا ويك» (الأسبوع) البريطانية نفسها.

  • إنها مجلة «يفترض بالجميع معرفتها، فهي الاختصار المفيد والأكثر متعة»، يقول المذيع البريطاني جيم ناتي. أما الصحافية في جريدة «تايمز» فاليري غروف، فتقول: «ما إن تعرض نسخة من المجلة على شخص حتى يقول لي إنها تماماً ما يبحث عنه».

    ويختصر رئيس تحرير «غارديان» الرصينة ألان روزبريدجر كلامه عن المجلة بأنها «فكرة لامعة مطبقة بطريقة ذكية».

    انطلقت «ذا ويك» عام 1995 من مرآب صغير في لندن، بفكرة من نائب رئيس صحيفة «صنداي تلغراف» آنذاك جوليان كونيل. بدأت المجلة بألفي مشترك… ليصل عدد مشتركيها اليوم في بريطانيا إلى 152 ألفاً.

    وبعد نحو خمس سنوات من صدورها، أطلقت «ذا ويك» طبعتيها الأميركية والأسترالية، ليصل عدد مشتركيها الكليّ اليوم إلى 315 ألفاً.

    وللمرة الرابعة والعشرين على التوالي، نما معدّل انتشار المجلة هذا العام بمقدار 9.8 في المئة، بحسب إحصاءات مؤسسة ABC للتحقق من الانتشار لتصبح المجلة الأكثر مبيعاً للاشتراكات في بريطانيا.

    يشرح رئيس تحرير «ذا ويك» جيريمي أوجريدي الغاية من إصدار المجلة قائلاً: «أدركنا وجود حاجتين ماسّتين عند القرّاء، هما قراءة أخبار مكتوبة بطريقة بسيطة ومفهومة خلال وقت قصير، والاطلاع على وجهة النظر الأخرى، فقررنا تقديم مختصر ما يحصل كل أسبوع للقارئ بطريقة سهلة الهضم ومسلية في الوقت عينه».

    ويقول: «بينما تفرض الصحف جانباً واحداً على قارئها، تعرض «ذا ويك» مقالاتٍ من صحف يمينية ويسارية، معادية لإسرائيل ومدافعة عنها في الوقت ذاته».

    ويرى أوجريدي ان استخدام أبواب ثابتة في المجلة، كـ «لا بدّ أن يكون هذا صحيحاً فقد قرأته في التاب لويد»، و «أفضل إشاعة هذا الأسبوع»، و «ممل لكنه مهمّ»، تعد أحد أسباب شعبية مجلّته، لأن «الناس لا يبحثون عن الأشياء الجديّة الصرفة طوال الوقت، ولذلك نحن نقدم لهم هذا المزيج بين الجدّي الموثوق والهزلي الساخر».

    وعن فكرة نقل محتوى المجلة إلى المشتركين، يقول أوجريدي: «كنّا خمسة آنذاك. وبعد أن أرسلنا المجلة إلى كل العناوين التي نملكها، طلبنا من أصدقائنا فعل المثل في مقابل احتساء شراب مجانيّ».

    خلال سنتين فقط، استقطبت المجلة قسطاً كبيراً من الاهتمام وعدداً أكبر من المشتركين، إلا أن الفريق الذي موّل نفسه بنفسه معتمداً على القروض والمدّخرات، لم يعد قادراً على الاستمرار في النشر. وفي تلك الفترة «الصعبة» وقعت نسخة من المجلة بيد الناشر فيليبس دينيس الذي قرر تمويلها على رغم نصيحة مستشاريه الاقتصاديين بألا يفعل لأنها «مغامرة».

    مع الناشر الجديد بدأت المجلة شراء «قوائم الاتصال» التي بقيت أساساً للتوزيع… حتى انتشار الإنترنت. «كبرنا بالمشتركين»، يقول رئيس تحرير «ذا ويك»، مشيراً إلى أن عدد النسخ التي تباع في السوق لا يتجاوز الثلاثة آلاف.

    وعن سبب الابتعاد عن بيع المجلة مباشرة للقراء في نقاط بيع الصحف، يوضح أوجريدي: «لنحمي أنفسنا من التعرض للتقليد ومن هجوم الصحف التي ستعتبرنا منافساً، كما أننا لم نكن نعرف الكثير عن حقوق الملكية الفكرية، وكنا قلقين من أن الصحافيين سينزعجون، لأن مقالاتهم منشورة عندنا، لكن منذ منذ الأسابيع الأولى تبين لنا أنهم ينزعجون عندما لا ننشر مقالاتهم».

    تشكل الإعلانات في «ذا ويك» أقل من 20 في المئة من دخل المجلة، «لأن شكل المجلة قائم على الاشتراكات أولاً، وللتخلص من معاناة تدخل المعلنين بمضمون مجلتنا ثانياً»، يوضّح رئيس التحرير.

    على رغم إغلاق نحو 60 صحيفة محلية في بريطانيا خلال الاثني عشر شهراً الماضية، لمصلحة المواقع الإلكترونية الإخبارية، فإن ذلك لم يؤثر على عدد مشتركي «ذا ويك». «فشبكة الانترنت تقدّم نوعاً واحداً من المتعة للقارئ، وهي الكمية الضخمة من المعلومات. أما مجلتنا فعلى عكس ذلك تماماً، إذ تقوم أساساً على التكثيف والاختصار»، يقول أوجريدي.

    تقوم «ذا ويك» على ثمانية محررين يعملون بدوامٍ كامل مع مجموعة من صحافيين محليين يقترحون مقالاتٍ من صحفهم المحلية لزاوية أفضل مقال أجنبي أو الأخبار الأجنبية.

    وإلى السياسة، تقدم المجلة معلومات عن افتتاح أهم المعارض والمسرحيات والأفلام والكتب. وهي تقطّر كل المراجعات في مكان واحد، إذ تقدم قراءة للقراءات، إضافة إلى دلـــيل الترفــــيه الذي يجمع أفضل العروض الفنية والثقافية كل أسبوع، مع قائمة فيها أفضل الكتب، وما يستحق المشاهدة في التلفزيون.

    تتلخص معاير اختيار المواد من الصحافة العالمية في «تقديم مادّة قيّمة بطريقة غير متوقّعة، وربطها بحياة البريطانيين لتثير اهتمامهم»، يقول رئيس التحرير. أما مصادرهم عن الشؤون العربية، فهي «دايلي ستار» اللبنانية وموقع «الجزيرة» الإلكتروني الإنكليزي في شكل رئيس.

    في المقابل، تحلل الأخبار المحلية في «ذاك ويك» كيف غطت الصحف والمجلات الإخبارية القصص الرئيسية التي يتحدث عنها الجميع، وذلك «بلغة خالية من المصطلحات والحشو».

زينة ارحيم …صحيفة الحياة..

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/216913

Share

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى