الفرق الموسيقية السورية من الغناء التجاري إلى الـ«أندر غراوند»

  • تستعد فرقة الراب «شام MCs» لإصدار ألبومها الثاني قريباً، بعدما فوجئ أعضاؤها بنجاح ألبومهم الأول «كلمات متقاطعة» وأقاموا 22 حفلة في سورية، على ما يشير خالد أرناؤوط، أحد أعضاء الفرقة التسعة.
    من الراب الكامل الهادف إلى تعريف الشاب السوري بفن الراب، انتقلت الفرقة في ألبومها الثاني إلى اعتماد خلطة شرقية خاصّة تعبّر فيها عن قضايا أغانيها من حب ومشاكل الشباب… والوطن.
    وتعد فرقة «شام MCs» واحدة من 56 فرقة موسيقية سورية بدأت تثبت وجودها بين الشباب السوري.
    «جين»، «فتت لعبت» ، «حرارة عالية»، «أنس آند هيز فرندز»، «وجوه»، و «ارتجال»، فرقة «إطار شمع»، تجمع «وشاح الوتري»، «ألوان»، «إنسانيتي»، «فريدوم»، فرقة «دمشق للموسيقا العربية»، «تشيلي باند»، وفرقة «التخت الشرقي النسائي السوري»، أسماء لفرق سورية، عرفت طريقها للظهور في السنوات العشرين الأخيرة، تؤلف أغان بألحان الجاز والروك والراب والشرقي الكلاسيكي وبكلمات محملة بهموم الشباب والحياة والحب وحتى السياسية.
    وأدى انتشار هذه الأغاني بين الفئات الشبابية و «المثقفين الموسيقيين» الذين يجدون في الأغاني العربية الجماهيرية الدارجة إسفافاً موسيقياً، لنسبها إلى الـunderground.
    ويطلق على هذا النوع من الموسيقى صفة الموسيقى alternative، المختلفة عن الموسيقى الذائعة بين الجمهور، ويعترض مقدموها على الأمر، معتبرين أنها تقدم الموسيقى المعاصرة الهادفة بعيداً من الجمل الموسيقية المكررة والسطحية.
    وحظيت الفرق الشبابية ببعض الرعاية الحكومية والأهلية في السنوات الماضية. ففي الـ2007 دعمت وزارة الإعلام «مهرجان سورية الشبابي» الذي سلّط الضوء على الفرق الشبابية وقدمها إلى الجمهور عبر جولات في المحافظات السورية، كما أطلقت جمعية «صدى» غير الحكومية العام الماضي مشروع «موسيقى على الطريق»، وفيه تغني عدة فرق موسيقية كل جمعة في عدد من حدائق دمشق.

    التسعينات… عصر «كلنا سوا»
    يعتبر الكثير من الموسيقيين السوريين «كلنا سوا» نقطة تحول في تاريخ الفرق الموسيقية السورية، كأول فرقة سورية تقدم الأغاني العربية في قالب وآلات غربية.
    بعد سنوات على انطلاقها وتكرارها للتجارب الأجنبية المعروفة، بدأت فرقة «كلنا سوا» بتأليف أغانيها باللغة العربية عام 1994، عاكسة في ألحانها «كل ما كان أعضاء الفرقة
    يسمعونه من الفولك والروك والفانك الإضافة إلى الجمل الشرقية»، كما قال إياد ريماوي أحد مؤسسي الفرقة لـ«الحياة».
    استمّدت «كلنا سوا» من الهموم اليومية للشباب وقضاياهم كلمات أغانيها إضافة إلى إعادة توزيع الأغاني التراثية، ما أعطى الفرقة شعبية كبيرة، ودفع بعدد من الفرق الأخرى إلى تبنّي أسلوبها.
    أطلقت «كلنا سوا» أولى ألبوماتها «سفينة نوح» عام 1997، تلاه «شي جديد» عام 1999 ثم «موزاييك» 2003، وأخيراً «إذاعة كلنا سوا بدون تردد» عام 2008. كما قدمت الكثير من الحفلات في دمشق وحلب وعمان وبيروت ودبي والكويت والمغرب وفي 20 ولاية أميركية في مشروع ثقافة من أجل السلام، حيث حصلت على جائزة للسلام عام 2005 من الأمم المتحدة.
    فرق سورية أخرى انضمّت إلى «كلنا سوا» في تلك الفترة الزمنية أبرزها «نيوكلير دون» التي قدمت أول ألبوم ميتال في سورية، وفرقة زودياك «التي قدّمت الهارد روك والهيفي ميتال والبوب روك، والسوفت روك»، بحسب مؤسسها أنس أبو قوس.
    إضافة إلى فرقة «قوس قزح» التي أطلقها الموسيقار السوري حسام الدين بريمو عام 1999، وعملت على تحويل التراث الكلاسيكي إلى أغانٍ.

    موسيقيون لم يدرسوا الموسيقى
    ظهـــرت الفرق الموسيقية في سورية عام 1958 بتأسيس أول فرقة موسيقية في حلــــب، تلتها بعد عامين فرقة «الجيتس» برئاسة جوني سالم، والتي كانت تعزف كل ما له علاقة بالبوب الإنكليزي والفرنسي والإيطالي والإسباني.
    يقول المغني جوني سالم: «كنا نعـــزف في النوادي الليلية وفندق «بلودان الكبير» و «كازينو دمشق الدولي»، ولم يكن أي منا درس الموسيقى، فأعضاء الفرقة كانوا مهندسي

    ن وطبيب وأنا لم أتعلم النوتة إنما كنت أرتل في الكنيسة».
    ويضيف: «في الستينات تعذبنا كثيراً فـــــي الحصول على الآلات الموسيقية، فكنا نشتري الأجهزة من الفرق الأجنبية التي تأتي الى سورية، وعندما كان ينقصــــنا أي شــــيء نصنّعه بأيدينا، ولم يوجد في تلك الفترة تكنولوجيا لنشر أعمالنا. وحوربنا من الإذاعة والتلفزيون، لأننا كنا نعتبر في تلك الفترة خارجين عن الأعراف والتقاليد بغنائنا للأجنبي».
    وعلى رغم أن الكثير من النوادي كانت تدعو فرقاً أجنبية لتحيي الحفلات فيها، لكنها لم تستطع منافسة الفرق السورية، كما يقول جوني: «كنا الأقدر على معرفة ذوق الجمهور وماذا يحب، إضافة إلى فرق الأسعار».
    تقاسمت فرقة «بلو ستارز» وفرقة «جوني آند هيز كومبس» مع «سبايس مان» و «التايغرز» الحفلات في سورية في سبعينات القرن الماضي، إضافة إلى فرقة «البروفيشينالز».
    وفي صيف عام 1970، تأسست فرقة «البلاك ايغيلز»، لتنافس فرقتي «بوب ميوزيك» و «الباستورز»، وبعد أربع سنوات انضمت إلى الفرق المتنافسة «البريكرز» التي حققت سبقاً في تلك الفترة بظهورها 5 مرات في التلفزيون السوري.

    مطابقة الأغنية الأجنبية
    «مطابقة الأغنية الأجنبية الأصل بكل ما فيها»، كان هدف فرق السبعينات، كما قال مؤسس «البريكرز» جوني سالم «للحياة»، مضيفاً:  «حتى ننجز أغنية كنا بحاجة إلى أسبوع من التدريب، حيث نأتي بالأغنية على كاسيت ويسمعه كل عضو من الفرقة ليحفظ ما يتعلق بآلته ثم نتدرب مع بعضنا من أجل الهارموني، ولا نقبل بأن تكون الأغنية أقل مطابقة من 80 الى 90 في المئة مع الأغنية الأصلية».
    لم يغيّر ظهور فرق «الإنفايدرز» و «الدرافترز» و «النايمليس» مع 3 أوركسترات في حلب وفرقتين في حمص واللاذقية من الأشكال الفنية والقوالب التي اعتمدتها الفرق في مطلع ثمانينات القرن الماضي.
    «في أواخر الثمانينات بدأت الفرق تتراجع بسبب دخول فيروس الغناء الفردي والـ «بلاي باك» والـ «دي جي»، فمن الطبيعي أن يفضل أصحاب النوادي الشخص الواحد لأنه أوفر ويأخذ ربع المساحة والتجهيزات التي تحتاجها الفرقة»، يقول ماجد حواصلي، مؤسس فرقة «سبايس مان».

زينة ارحيم ….صحيفة الحياة

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/149555

Share

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى