الحُب في حربنا هو.. Love In Our War Is

الحُب في حربنا هو.. Love In Our War Is

الُحب هو أن يستيقظ على صوت البرميل الهاوي قريباً ليسّد لك أذنيك لئلا يُرعب صباحك٫ وعندما يقترب منكما حدّ الإصابة يقفز ليشكّل بينك وبين الزجاج حاجزاً بشرياً ليصدّ عنكِ الشظايا..

Love is when he wakes up as a barrel bomb is falling to close your ears, so you won’t be waken up on horror. Then before it hits, he positions himself between you and the window to protect you from the shrapnels with his own body.

الحُب هو أن يركض من آخر المدينة إليك عند التنكسية الرابعة للسوخوي المُفزعة ليحضنك ويهدئ من خوّفك ويفعل..

Love is to run to you from wherever he is to give you a hug, as he hears the fight jet breaking the sound barrier before the bombing which scares the hell out of you.

الُحب هو أن يجد لك الأفكادو الذي تحبين في السلطة في حلب المُحررة! ويُرسل بائع الخضار على بسطته الصغيرة إلى الساحل ليحضر بطاطا حلوة ذكرت مرّة على عجل أنك تحبينها..

Love is when he finds the rare\un-existed avocado for you in the liberated Aleppo city, because you accidentally mentioned once that you like it in salad, and when he send the poor vegetable peddler to latakia to buy you the luxurious sweet potato.

الُحب هو أن يخاف عليك من موته وهو في جحيم الجبهة على خط النار فيتراجع عن شجاعته المجنونة ليبقى٫ لأجلك..

Love is when he fears his death not to leave you alone, and stop doing the too risky brave actions he used to do, not to burn your heart in grief.

هو أن يشغل إسعادك كل دقائق الحياة التي يسرقها من ساعات سحب ضحايا البراميل وإسعاف جرحاهم ودفن أشلائهم الطوال٫ فيفاجئك بالفرح بكل الفُرص السانحة..

It’s when the idea of making you happier occupies his mind in all the quiet minutes he steels among the long hours of rescuing victims of barrel bombs, aiding injuries and burying the pieces of burnt bodies.

الحُب في أخطر مدينة بالعالم هو أن يفلجك بحفلة عيد ميلاد هي الأجمل في حياتك في قبو٫ لا ينقص الحفل الزينة والفرح والأصدقاء الجميلين وكاتو الشوكولا حتى أنه يعدّ لكِ فيديو يستحضر فيه الأحباء الغائبين ليعايدوكي على الشاشة.. والكثير الكثير من الُحب…

Love in the most dangerous city in the world, is when he surprises you with a birthday party in a decorated basement with a chocolate cake, great loving friends and everything ideal, he even arranges to bring you videos from your loved ones dispersed all over the world to wish you a happy year.

الُحب هو أن تسمعي كلماتِك وعباراتِك تتردّد على لسان قادة عسكريين وناشطين ومدنيين لأنه كالمطر ينشر ما يُحب -كلما يتعلق بكِ- مع جرعات الفرح المكثّفة التي يصيب بها كلّ من حوله..

Love is to hear your terms being being used by battalions’ leaders, activists and civilians all over the city, because he spreads his love to everything you do\say\act it’s rain.

وهو أن يضمّك وسط أكثر الأحياء مُحافظة في حلب الشرقية ليرميك كوردة داخل أقرب دُكّان عندما يصرخ أحد الباعة “زتت” مشيراً إلى حاوية قررت رميها الطائرة المروحية المُحلّقة بالأجواء…

It’s when he hugs you in the most conservative hoods in eastern Aleppo to throw you as a rose in the nearest building, as a man shouts “it bombed” while looking up to the helicopter hovering.

الُحب هو أن يترك لك على أجندتك رسائل في أيام تعنيكي عام  ٢٠١٦ ليرّن بها هاتفك وتغمرك بالحب إن غاب٫ وأخذته منك ضرّتك الأوحد في هذه الحياة الأرض والبلد… لترابها..

Love is when he leaves events and letters on your 2016 phone calendar so you can read his wishes and receive his love even if death has taken him away from you.

الُحب هو أن يُقبّل يدك على حاجز داعش ليثري ذاكرتكما بالقصص التي لا تشبه كل القصص.. وأن يأخذكِ بجولة بعد منتصف الليل ويفتح لك سقف السيارة لأن الخوف يخنقك..فتتنفسي…

Love is when he kisses your hand on an ISIS checkpoint to enrich your history with unique stories, and when he takes you out on a ride after the mid-night despite the jets’ hovering, when you feel down.

الُحب هو أن يعمل مصلّحاً لُمعدّاتك و حمّالاً وسائقاً ومُصوّراً وفيكسر وبودي غارد لكِ بكل رضا وسعادة..

It’s him taking the roles of repairer, carrier, driver, photographer, camera man, fixer, body guard, all together for you, happily.

وهو أيضاً أن يبكي معك على فلم رومانسي بعد أن نجيتما من صاروخ ميغ استهدف سيارتكما واضطررتما للمشي نصف ساعة في عتم مطبق من الشعار إلى صلاح الدين.

To cry with you while seeing a romantic movie, after you both survived a missile fired by a fight jet, and he had to drive in complete darkness with no lights for half an hour for it not to bomb the light, and for you to feel safer.

الحُب هو أن يهديكي أنبوب هاون انفجر به وكاد أن يودي بحياته بعد أن حوّله لآنية للزرع على شكل زهرة متفتّحة.

Love is when he turns the mortar’s tube that exploded near him into a plant’s bowl and he gives it to you as a gift.

هو أن تكوني صديقته المُقرّبة التي لا يخفي عنها سراً ولا أمراً مهما صغر٫ مما تستطعين فهمه والكثير من القصص الحربية الذكورية التي لا تفهمين لكنّكِ تهزّين رأسك مدّعية الموافقة.

It’s when you became his best friend whom he shares everything with, even the irrelevant masculine war stories that you don’t get.

الُحب هو أن يخاف عليك ممن كانوا يدّعون أنهم أصدقاؤك وهم يُسخّرون الجهد والطاقة للنيل من مابقي من طاقتك لتصبحي مثلهم٫ من منطلق الغيرة أو “تكسير المقاديف”٫ ويقطع علاقته بهم لأجلك..

Love is him getting concerned about you from -whom claims to be- your friends, as they try to discourage you and weaken you out of jealousy, so he cuts off his relationship with them all for you.

الُحب هو أن يُوصي الرفاق بأن يزرعوا قبره في حديقة تُحبيّنها ويعرفُكِ أطفالها الذين يلعبون الغمّضية وراء شواهد القبور٫ لتكون زيارتك لروحه أخف وجعاً ويؤنس رفاقكِ الصغار حزنك..

Love is when he demands, in his well, to be buried in the park you like, which has been turned into grave yard , where kids play hide and seek among tombs, for your visits to his grave to be less painful and your tears to be interrupted by the children’s laughs.

الُحب هو الأشقر أبو دّنوب..

..Love is, the blonde man with a small bonny tail

Share

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

3 تعليقات

  1. ياه على اللى حسيته وانا بقرا كلامك ابتسامه تلازمها دمعه تصاحبها وجع بالقلب مع ضيق نفس ، رائعة لا عبقرية اقولك هى قبضت قلبى من مكانه يسلم الاحساس اللى كتبها

  2. يفضل كتابة الترجمة للمقال اما اسفل المقال العربى او الاشارة اليه فى صفحة اخرى، لأن القراءة بهذه الطريقة متعبة للنظر و العقل، على الرغم من حبى للمقال و لكن كان من الممكن ان يكون اكثر استمتاعًا

  3. محمود الطويل

    شهيتينا نحب..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى