من دمشق إلى إدلبتي “المُحتلّة” مروراً بحلب “الوفاء”

من دمشق إلى إدلبتي “المُحتلّة” مروراً بحلب “الوفاء”

 “الحدود شيء والحواجز العسكرية على الطرقات شيء آخر” أجابني عمي عندما أخبرته ببراءة بأنني ذاهبة لإدلب، فأسماء المطلوبين تُوزّع كلٌّ حسب منطقته وإن كان “الحظ” قد حالفني بتجاوز الحدود فبالتأكيد سيخذلني عند حواجز إدلب.

لم تكن الحواجز هي العائق الوحيد أمام ذهابي لإدلب فقد احتاج رسم خارطة الطريق إلى مدينتي الثائرة مؤتمرين: داخليٌّ عُقد بين أهلي في إدلب وخارجيّ مع المحبيّن ببقية المحافظات وتمخض عن هذين المؤتمرين لجاناً لـ”ترطيب الأجواء” وأخرى “للوساطة” وثالثة لتقّصي الوضع الأمني على الحواجز.

وبعد طول انتظار، جاء يوم السبت، كنت قد تواعدت مع صديقي الحرّ عامر مطر لنسافر معاً إلى “دولة حلب” المستقلة حيث نستطيع منها التحرك بحرية كلٌّ إلى المكان الذي يقصد.

كراج دمشق مازال قبيحاً كما عهدته ربما ازداد مقدار السواد وطبقات الأوساخ المتراكمة على جدرانه وأرضه وافتُتح في داخله محلّ للشاوما من نوع “كول وودّع”، مازلت أسجّل صوره برأسي حتى نادى أمامي أحد عمّال شركات النقل: دير الزور يا آنسة وبحركة لا إرادية أجبته “نعم” وشرعت أسير وراءه إلى أن صرخ آخر: حمص! هزيّت رأسي بالإيجاب و لحقته، ثالث نادى: حماه! فتركت الاثنين وتبعته قبل أن يعيدني الواقع المر إليه، أنا ذاهبة إلى حلب!..

انطلق بنا الباص بسلامٍ من الكراج، سيلٌ من النميمة والأخبار والمشاريع كان يلفّ بمقعدنا فأتذكر أين نحن وأطلب من عامر أن يخفض صوته متلصّصةً على عيون من يجلس بجوارانا مدّعياً النوم خلف نظّارة سوداء، وعلى رجل أحنى رأسه ليستند على كرسيّ عامر. الشّك، مرضٌ سوريّ لم تشفيني منه إقامة سنة في لندن.

من دمشق وحتى حمص كان الطريق كما اعتدته جافّا وأصفر، لكن ما إن بدأت أشجار حمص تطّل علينا حتى رأينا بينها ذاك الخضار الآخر، كان لقائي الأول مع دبابات “حماة الديار”صادماً ومؤلماً، ما أقبح الدبابة يا إلهي! هذا أول مافكرت به، إلى أن شاهدت العلم السوري فوقها يرفرف عالياً، أصابتني حالة من “البلكمة” تلتها “هستيريا” وهنا تبادلنا أنا وعامر الأدوار وكاد أن يضع يده على فمي ليسكتني بالقوة!

كبح صراخي رؤية السيارات تمرّ قربها حتى أنها تغمّز لها وتتجاوزها متآلفة تماماً مع الضيفة القبيحة التي قاسمتها الشوارع السورية.

كان صديقي عامر يراقب يمين الطريق وأنا يساره وننبّه بعضنا عند كل دبابة، سيارة زيل عسكرية، قناصّة، جنود مختبئين بين الأشجار وحتى حاملات دبابات، وإلى أن وصلنا لمفرق حلب لم نستطع إكمال حديثٍ واحد فكان ينبهني وننظر يميناً ثم أنبهه ونتحول للشمال، فالجيش الباسل قد انتشر بآلياته وعدّته على جانبي الطريق من حمص وحتى مفرق إدلب مروراً بحماه.

بعضهم يقف بشكل واضح على أسطح أبنية حكومية مع سلاحٍ يوجهه لداخل البلدة وأكياسٍ رمليةٍ من جهة الشارع العام، وآخرون يحتّلون سطوح أبنية، جفّ وشحُب الغسيل المنشور على شرفاتها دون أن تلتقطه سيدة المنزل، وتحت القناصة تتابع الحياة حركتها طبيعيةً عند ورشات تصليح السيارات.

عند مشفى الشفاء بخان شيخون كانت تقف ثلاث دبابات يتفيّء بظلها جنود نحال تعبين، فيما يتمشّى حولها آخرون، بعضهم يافعٌ ترى انحناءته من ثقل البارودة التي يحمل.

على مدخل الرستن وجسرها توزعت أربع دبابات وسيارة زيل محمّلة بالجنود وكذلك عند تلبيسة التي ترك القصف على بعض أبنيتها هُباباً أسود فيما تهدّمت أخرى جزئياً، وهذا فقط على الشارع العام.

فكرة وحيدة كانت تلّح عليّ طوال الرحلة..من الآن فصاعداً سأقول لكل فلسطيني يعيش في الأرض المحتله “أعرف شعورك تماماً” وبكل صدق.

وبينما زرع منظر العسكر انقباضاتٍ عنيفةً اختلجت صدري، رعباً، رهبةً، قهراً…لا أعرف تحديداً.. مسحت المنازل القديمة والمشققة وواجهات المحال عن عيوني الارتباك وفتحت لي جدرانها لأقرأ في دفتر الحرية شعاراتٍ مبخوخةً بخط اليد، مُحي بعضها وعُدّل آخر لتُسبق كلمة “منحبك” المطبوعة بإتقان بالحبر الأسود بحرف “ما” بخط يديوي كُتب بالبخاخ الأحمر، ويُشطب اسم الرئيس من مطبوعة “الشعب يريد بشار الأسد” ليتحول إلى “الشعب يريد إسقاط النظام”.

جسر سراقب الذي كان يشهد عادةً حركة نشطة من البولمانات والسرافيس وخاصة في ذلك الوقت من العام “قبل العيد”، كان مسكوناً بالوحدة. ساعتين مضتا ونحن نلاحق مخطوطات الحرية ودبابات قامعيها على يمين الشارع ويساره إلى أن وصلنا لمفرق حلب.

الوادي “المقدّس”!

شبكة المحمول التي كانت تضعُف وتقطع استقرت على الإشارة الكاملة، الجنود والدبابات استُبدلوا بصور كبيرة على جانبي الطريق للأسد، ذُيّلت بتوقيع “حلب الوفاء”، مع الكثير من الإعلانات لمطاعم وحفلات عيد وحتى برنامج نادي ليلي.

انقطعت الكلمات ودخلت مع عامر في حالة من الخرس لم يقوَ على لفت إنتباهي للصور والعبارات التي يتواضع أمام فصاحتها كتاب القومية، وبينما انشغلت أنا بقياس أيّ من الصور هي الأكبر وصلنا للحاجز العسكري الأول ثم الثاني لنصبح بعدها في حلب “الأسد”.

الشوارع مزدحمة بالمتسوّقين ولا مكان لركن السيارة أمام محلات الوجبات السريعة، المقاهي والمطاعم عامرة، لم يتغير علي من ملامح المدينة شيء سوا المبالغة في إظهار “الولاء” وتلك الرسوم المطبوعة على الجدران والطرقات وكأن هناك من يكّذبها وهي ترد بالتأكيد “منحبك، والله منحبك، واللهِ العظيم منحبك!”.

افترقت أنا وعامر لكنه كان يتصل بي كل عشر دقايق “زينة خذيني معك لإدلب، هنا قبيح”، كان شعوري مماثلاً ولم تمضِ ساعتين حتى كنت على طريق إدلب، وبينما بدأت رياح إدلب الحرّة تلهب أنفاسي هاجم قلبي أسىً وتعاطفٌ كبير مع الإنسايين الأحرار الباقيين في مدينة “الوفاء”، أن تكون حرّاً في حلب هو تعذيب متواصل يمارسه عليك آلاف السجانيين كلٌ بأدواته وزنازينه الخاصة من بائع الخضار على بسطته إلى بولمان الشهباء والبلدية. ما أصعب ماهم فيه!

نقترب من إدلبتي الآن، خرجت حلب من حساباتي لتحّل مكانها سرمين، منذ قرأت أول خبر عن ضربها ودخول الجيش والشبيحة إليها ارتسم بذاكرتي مدخلها الذي شُكّل كقوس كبير كُتب عليه بالحجر الأسود “سرمين عرين الأسد” ووُضعت فوقه صورتين كبيرتين لحافظ وبشار الأسد، تساءلت كثيراً ما حلّ به.

ولم يكن مفاجئاً أن تتحول “عرين الأسد” إلى “سرمين الحرة” لكن الحجم المهول من مخطوطات الحرية التي غطّت جدار مدرسة سرمين على طول الشارع العام كانت مذهلة، “نموت وتحيا سورية”، “عاشت سورية ويسقط بشار الأسد”، “سورية بدها حريّة”، “ننتصر أو نموت”، “مامنحبك..ارحل إنت وحزبك”، “الخلود للشهداء”….

مرّت سرمين واقتربتُ أكثر، هو حاجزٌ وحيد وأعود لشرنقتي الجميلة الثائرة، أوّدع وجهي ونسيم الهواء في شعري وأرتدي ملامحي الجديدة، حجابٌ مشدود حتى جبيني، عباءةٌ، ونظّارةٌ شمسيةٌ صباحاً تتحول لخمارٍ في الليل.

المحبّون خائفون من ذاك اللئيم الذي يعرف أبناء المدينة ويتصيّدهم على الحاجز، لم يكن موجوداً، هي إدلبتي تريدني فيها إذاً، مريّت بسلامٍ دون أن يتفحّصوا هويتي وها أنا في إدلب!..ساحة “المحراب”، سوق الخضار، عند الساعة، أغمض عيوني وأفتحها مراراً لأصدّق ولا أصدّق.

إدلبتي خلعت عنها عباءة البعث والطلائع والشبيبة وسُمعة “الشرطة” الغامقة المهترئة وارتدت فستاناً أخضراً نضِراً زيّنته بعقدٍ من ست أحجار كريمة من العقيق البّني.

الشهداء يرحبّون بك، يسيرون قربك في السوق و يسترقون النظر إليك من جدار مديرية السياحة، ترفرف أرواحهم في الضبيط والحارة الشمالية، بأسمائهم زُيّنت الساحات والدّوارات والشوارع، فمدرسة “البعث” تحولت لـ”الحرية”، ومدرسة محمد زكريا بيطار أصبحت مدرسة الشهيد محمد السيد عيسى، وأصبح لدينا دوّارات الشهداء محمد غريب وحسان عوض وابراهيم شحود.

لا صور للأسد باستثناء المديريات والسجن ومنطقة القصور حيث بناء المحافظة وفرع الأمن وبيت المحافظ، هناك قرب ما بقي من تمثال حافظ الأسد الذي حطّمه مشيعو الشهيد لتلُّم أجراءه البلدية في اليوم الثاني كأي أحجار عثرة من الطريق.

في ساحة السبع بحرات وعلى مرأىً من ابراهيم هنانو صورتين كبيرتين للأسد تتوسط إحداهما عَلمي البعث وسورية على مسرح لأفراح “خلصت” وقد كُتب تحتها “سورية الله حاميها والأسد راعيها”، والطلاء الأحمر يسيل من وجهه المبتسم بينما تركت زيتونة على رقبته بقعةً من خضارها القاني.

خضراء إدلبتي أكثر من أي وقت مضى، يليق بها ثوب الحريّة الذي سأمسك بطرفه كطفلة تائهة مساءً وألاحق الأبطال في مظاهرتهم اليومية بعد صلاة التراويح. وسأسجل على حَور ذاكرتي: السادس والعشرون من آب: أول مظاهرة في إدلبتي وأول مظاهرة يقود صوتي هتافاتُها، مدينتي الصغيرة تخصص لي مقعداً مميّزاً فيها كالعادة.

[slideshow]

هذه المادة منشورة في القدس العربي بتاريخ 24-9-2011

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today23qpt476.htm&arc=data201199-2323qpt476.htm

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة. Award winning Syrian journalist, named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 besideMustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist. She has been working as the Syria project coordinator for IWPR for the last 4 years, trained more than 100 media activist on journalism basics and made a series of short films named Syria Rebellious Women.

15 تعليق

  1. ابو خليل

    رائعة وأخذتنا إلى حيث نشتهي، ,والحمد لله على سلامتك، لكن أرجوكِ لا تظلمي حلب، فالمدن كالحرائر من النّساء… لا يزيدهنّ الأسرُ إلّا جمالا…

  2. سلمت يداك!

  3. جميل جدا ..
    ننتظر الحلقة القادمة بفارغ الصبر ..

  4. الله يعطيكي العافية اخت زينه وانشالله بتتحرر بلدنا من هالخونة ومنجتمع فيها كلنا

  5. ربيع شعار * بروكسل

    رووووووووووووعة يا بنت إدلب … و لو كنت أريدك أن تكتبي أكثر عن إدلبتنا الصغيرة الوادعة !!! قالوا لي بأنها تغيرت كثيرا عنها قبل إثنتي عشرة سنة منذ ودعتها . تسكن في روحي و إن كنت لا أسكنها … برأيي و عندما أرى صورا منها : لم تتغير إدلب عليّ أبدااااااا : هي هي … كوجه الموناليزا : باسما رائقا لطيفا رقيقا : تطل عليّ بعينين تنظران إليّ حيث أذهب !!!

    شكرا زينة : الشعب يريد مقالة أخرى فيها تفاصيل أكثر عن إدلب …

    و الحرية لصديقي و حبيبي عامر مطر و جميع رفاقه الأحرار …

  6. رغم أني ابن البلد .. وأعيش ما وصفته من حلب إلى إدلب إلى الشوارع والمدارس والمظاهرات كل يوم .. إلا أنني عندما بدأت أقرأ كلماتك الرائعة دمعت عيناي .. وكأنني أعرف إدلب وثورتها للمرة الأولى ..
    سلمت أناملك .. وإدلب تستحق من حبر أقلامك الكثير ..

    تحياتي

  7. الاسد الاسد او لا احد

    الكتابة والاسلوب قوي بس المضمون زفت ومبالغ فيه جدا عاشت سوريا بشار الاسد

  8. من التعليقات على المقالة الأساسية:

    الياس الياس – و أنا افهمكم
    يا سيدة زينة لعلي المرة الأولى التي اعترف فيها بكرهي الشديد لمن كنت عليه قبلا.. يدي آثمة.. هذه قصة تختصر كل الحكاية.. قرأت كل سلسلة نصوصك عن تجوالك في زمن الحرية في بلدك الذي تحول اليها وصنع ثورة تغير الانسان وتراكم التحول القادم.. سلسلة جميلة جدا تجعلني اشتم رائحة بلادك واسير معك في شوارعها وساحاتها من حي الميدان العريق الى ادلبك في الشمال الغربي.. منذ البداية كتبت في صفحتي على الفيس بوك ( إذ لا أعرف اين انشر).. من فلسطيني الى لاجي سوري في تركيا.. هذا الخوف الذي نزعه السوري هو الخوف الذي خلعه العربي بفعل اسطوري من خلال هذا الشعب العظيم.. يا أخت زينة اتمنى ان تستمري في تفاؤل الأمل من الألم وفاجعة جند تائهون في انحطاط قيم الوطن. اكتبي ثم اكتبي.. للقدس العربي تحية ان تفتح صفحاتها بينما لا يجرؤ الكثيرون.. الحرية لشعبك الأبي الصامد..

  9. من التعليقات على المقالة الأسياسية:

    الكاتب الفلسطيني صالح زيتون – مقارنة مرعبة
    الزميلة العزيزة زينة من حقك علي ان اسجل اعجابي بكتاباتك منذ فترة ولكنك اليوم اصبت مقتلا حرك في الشجن والشعور بالاسى لاننا وصلنا الى الدرجة التي نربط فيها بين مخازينا وسفالات العدو ولم ادر اننا يوما كنا سنقارن بين عسف العدو ومثيله لدى الطغاة العرب ارجو ان نتواصل صالح زيتون عمان

  10. أنو سؤال إدلبتك، (مع كل ما في الكلمة من رتم سيء) فهمناه!
    بس شو مشان سوريتنا؟
    أنو بس إدلبتك، بدها تمشي الناس بالبلد كلو ع كيفها، ولا شو الحكاية؟

    سورية أكبر بكتير من إدلب ع حد علمي.
    وإذا جنابك شايفة العروبة ما بتشملك، هادا خصك، العشب السوري عربي…
    يعني المقصد: حتى سورية شايفينها قليلة ع أمثالنا…..

    حلوة إذا الأكراد بدهن القامشلي، وفلان بدو إدلب، وعلتان بدو سريمن.

    ع فكرة، في كتير ناس مرقت ع هالطريق اللي مريت فيه ع إدلب….
    أنو لازم تعرفي، أنو مبالغاتك التصورية، ما شفناها…

    تقبلي النقد يا أختي المنادية بالديمقراطية.

  11. يعجز اللسان عن الوصف ….وفقك الله لما فيه خير البلاد والعبا د
    هي يالله هي يالله منصورين بعون الله

  12. ااااخ يا زينة و الله عم تفتقيلي جروحاتي.. لك أنا من حلب و خجلانة منك قد الدنية.. ما بعرف وين بدي حط عيني الخجلانة من حضورك الحر.. بس انا بشكرك أنك وصفتي شعورنا بحلب.. بس لو كنت أكبر سنة وحدة بس.. بدي كون معكون عمصرّخ بأعلى ما عندي.. الله يقوّيكي يا حاملةً قطع صغيرة من كل أحرارنا..
    take care friend

  13. لأ مو ضروري

    ما يزعجني ان حلب ككتلة بشرية و اقتصادية كبيرة لا يمكن تجاوزها. المجلس الوطني تألف من 28 عضو منهم 8 حلبية!
    حلب تعرف انها الرابحة في كل الحالات و لذلك اختارت “طريق اللانسانية”
    إن بقي النظام فبها و نعمت .. و إن سقط فهي حجم اقتصادي و بشري كبير يصعب تجاوزه بعد الثورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى