السوريات يستعدن عيدهنّ .. من البعث

السوريات يستعدن عيدهنّ .. من البعث

“نساؤنا لا بعثُهم”، “وراء كل ثورة عظيمة..امرأة”، “صوت الرجل عورة، وصوت المرأة ثورة”، “الكرامة أنثى، العدالة أنثى، الثورة أنثى..والحريّة رحمّهن جميعاً”، عباراتٌ من حملة أطلقها ناشطون وناشطات على الإنترنت وفي الشوارع السوريّة للاحتفال باليوم العالمي للمرأة  كيوم للمرأة السوريّة، وهو اليوم الذي اعتاد النظام إحياءه كذكرى ثورة البعث في “الثامن من آذار (مارس).

وأعدّ النشطاء لهذه الحملة مجموعةً من الفيديوهات والأغاني والتصاميم البصريّة واللوحات الفنيّة، إضافة للتنسيق مع مجموعات وصفحات عدّة على الفييس بوك ليكون يوماً مميزاً للمرأة، يُكّرم الدور الذي تلعبه في الثورة، شهيدةً ومعتقلةً وثكلى وأرملة.

حوالي 300 شهيدة سقطن منذ انطلاق الثورة بحسب موقع توثيق الانتهاكات في سوريا، ومررن الآلاف بتجربة الاعتقال وإن اختلفت مدّتها بين ساعات وأشهر، وأول من اعتقلن كانت عشر نساء شاركتّهن باعتصام أمام وزارة الداخلية في دمشق للمطالبة بالمعتقلين السياسيين في 16-3، بينهنّ سهير الأتاسي وناهد بدوية وميمونة معمار ودانا الجوابرة.

وإلى جانب التظاهر شكّلت النساء مجموعات لجمع التبرعات ومساعدة عائلات الشهداء والمعتقلين والملاحقين، إضافة لعملّهن في المشافي الميدانية ومساعدة الجرحى وتهريب المطلوبين.

سوريات..ثوريّات

تقف بين المئات من الرجال في حي الميدان وسط دمشق، تهتف عالياً “الموت ولا المذّلة”، يُطلق الأمن النار على المظاهرة، يلتفت الرجال إليهنّ، يصرخ أحدهم “تراجعن!، عدن الآن!”، فترّد بوجهه “لم آتي هنا حتى أرجع،  روحي ليست أغلى من حياتك”.

هي جفرا، واحدة من آلاف السوريّات اللواتي رفضن أدوار الحياد والسلبية المُرسّخة في الأعراف الاجتماعية وثرن مرتيّن على ذكورية مجتمعهنّ وعلى النظام في الوقت نفسه.

تتجنب جفرا ذكر الرصاصة التي أصابت قدمها في مظاهرة البرامكة وتقول “كلها رصاصة ليست بالحدث الجلل ولا تستحق الذكر مقارنةً بما يمّر به الجرحى والمعتقلون”.

أما داهية، كما تُلقّب نفسها، وهي من أولى الناشطات التي تظاهرن وعملن بمجالات المساعدات الإنسانية وتوزيع المناشير في مدينة حلب فتشير إلى أن الصبايا لعبن دوراً كبيراً في تحريك الشارع الحلبي “كنّا منذ البداية نشكل نصف تعداد المتظاهرين، وكان من يعرفني يستغرب أنني متظاهرة، فصورة المتظاهر بأذهانهم هي: رجل، ومتدين، وفقير، وكأن الثائرين يتظاهرون للمطالبة بطعام أو خلافة إسلامية! لا بكرامة وحريّة لنا جميعاً”.

وتضيف داهية “العديد من الرجال كانوا ينضمون للمظاهرة للدفاع عنّا عندما يهاجمنا الأمن نحن الصبايا ويضربنا، كما أنهم يعتصمون للمطالبة بحريتنا عندما نُعتقل، وأنا أشخصياً أُطلق سراحي مرتين بفضل اعتصامهم”.

بعيداً عن العاصمتين، تكمّل السوريات ثورّتهن بصمت فرضه الانقطاع الطويل للاتصالات. أم حسام خرجت للتظاهر في مدينة إدلب المُحافظة، دون أن يكون لديها مُعتقل أو شهيد كما الأخريات، وقد ترك مركزها الوظيفي ومغامرتها بخسارته وهو معيلها الوحيد، أثراً عند سيدات أصبحن لاحقاً معَماً ثابتاً في تظاهرات المدينة.

“كل الشهداء أولادي وكل المعتقلين يخصّوني فقد ذهبوا ليؤمنوا لأحفادي مستقبلاً أفضل لا ظلم فيه ولا سجون للحرية” تقول أم حسام.

ومع انتشار “الجيش الحرّ” في المدينة شكّلت أم حسام مع مجموعة من السيدات مجموعة تعدّ الطعام للعناصر وتحكن لهم الملابس “هم شبان كانوا قبل سنة يعاكسون الصبايا على أبواب المدارس واليوم يضعون أرواحهم على أكفّهم ويحملون هموم مدينة، لا أقل من أن نعتني بهم” تقول أم حسام.

امتيازات نسوية

“أنا سعيدة أنني فتاة الآن أكثر من أي وقت مضى” تقول جفرا للحياة، مضيفةً “تنقّلي أسهل من الرجال فالأمن يقلل من أهميتي وقد استغليّت ذلك لتمرير مساعدات لمناطق تحت القصف ماكان لشاب أن يتمكن من فعلها”.

توافقها داهية مضيفة “لأنني فتاة استطعت تخليص العديد من الشبّان من أيدي الأمن و تمنح مرافقتي للشباب بعد المظاهرة الأمان لهم لينسحبوا من المنطقة دون إثارة الشبهة بمشاركتهم بها، كما أننا نخبئ أعلام الاستقلال واللافتات تحت ملابسنا لأن الأمن يفتّش الشباب فقط”.

تضحك داهية ثم تضيف “كما أن لصراخنا الحاد والعالي ودموعنا الجاهزة دوراً في تخفيف الضرب الذي نتعرض له من قبل أمن النظام، وأستطيع لأنني فتاة أيضاً أن أخفف ضغط التفتيش على الحواجز الأمنية عندما تكون سيارتنا محمّلة بالأدوية أو المساعدات بكيدي النسائي”.

كما تتحدث داهية بشغف عن دور “الزغرودة النسائية” في المظاهرات حيث تبعث الحماسة في حناجز المتظاهرين وتجذب الواقفين، “لها تأثير ساحر في المظاهرة لا أستطيع وصفها لك” تقول.

السوريّة تثور مرتيّن

تلك الإيجابيات التي تستغلها الثائرات السوريّات بذكاء لا تخفف من عناء تصدّيهن للخوف الذكوري عليّهن وحرصهم الآسرّ عليّهن، تقول جفرا “العديد من الشبّان يصدوّني عن أماكن وأشياء لأنني فتاة، لا تذهبي معنا لمظاهرة الزبداني لأن الوضع خطر، ولا تدخلي بقصة تهريب أكياس الدم لأنها مغامرة وكأننا ننزل على المظاهرة لنتسلّى، هذا عدا عن دعوتهم “الحرائر” لتفقن على الجانب أثناء التشييع والمظاهرات الكبيرة”.

وتتحدث داهية أن كونها فتاة يدفع الشباب دائماً للحرص على حمايتها وزميلاتها خلال المظاهرات مما “يربك المتظاهرين ويزيد فرص اعتقالهم لأنهم يقلقون علينا وينسون أنفسهم وهذا سلبي وخطير على كلينا” كما تقول.

ويمنعها كونها فتاة أيضاً من التظاهر في الأماكن الشعبية لكنها وصديقتها لم ييأسن كما تقول “مازلنا نحاول مع بعض شبّان هذه المناطق ليؤمنوا لنا المشاركة بمظاهراتهم”.

أم حسام أيضاً تعرضّت لضغوطات عديدة من المتظاهرين الخائفين عليها من الاعتقال أو من التعرض للضرب مما دفعها في بعض الأحيان إلى التجادل معهم وسط المظاهرة، “عندما فاض كيلي من عنايتهم المفرطة بسلامتي وكأنني طفلة صرخت فيهم تريدون الحريّة وتقمعونني!، لكني لا أغضب منهم فخوفهم علينا مبرر” تقول للحياة.

لا تخاف داهية من الاعتقال والضرب بالهراوات والأيدي وحتى بالعصي الكهربائية فقد جربّتهم جميعاً “أخاف كثيراً من الاغتصاب، وهو متوقع جداً من وحوش النظام” تقول مستدركةً “لكن المخاطرة تستحق، صوتي الآن يضمن مكاني في سوريتنا غداً، فأنا مثلهم ناضلت ضد الظلم وسأشارك في صياغة غدنا”.

المادة منشورة في صحيفة الحياة بتاريخ 10-8-2012

عن Zaina Erhaim

صحفية سوريّة جداً٫ درست الإعلام في جامعة دمشق ثم الترجمه في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع "سيريانيوز" عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق "الأورينت" منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة٫ وكتبت في عدد من صفحاتها ك "ميديا٫ منوعات٫ ومجتمع". عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن MA in International Journalism, Broadcast from City University of London عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام بقسم الأخبار والوثائقي٫ ثم تركتها لأعود سوريا وحالياً أعمل فيها مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة لتطوير مهارات النشطاء الإعلاميين في الداخل ودعم المشاريع الإعلامية المدنية لنصل إلى إعلام تستحقه سوريا الجديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

live webcam girls
إلى الأعلى