Syria Rebellious Women الثائرات

Syria Rebellious Women الثائرات

  Ghalia Rahal, Khaled’s mother, is one of the women documented in the Syria Rebellious Women series. She lost Khaled, after filming this, but still running all the Mazaya centers in Edlib suburb. غالية رحال٫ أم خالد٫ واحدة من النساء اللواتي تتناول سلسلة “الثائرات” حكايتها٫ خسرت غالية ابنها خالد الذي يظهر في مقدمة الفلم بعد عملية اغتياله العام الماضي٫ لكنها ...

أكمل القراءة »

My friends in Aleppo would rather die than face capture by Assad’s militias

My friends in Aleppo would rather die than face capture by Assad’s militias

Bustan al-Qasr is falling into the hands of the regime and its militias.” As I read these words, a multitude of images and thoughts pass through my mind. What has happened to those familiar faces living in that neighbourhood in Aleppo, with whom I shared a smile but also fear? I can only imagine the horror they are feeling, trapped ...

أكمل القراءة »

أنا.. المدني الحقير

أنا.. المدني الحقير

لا أملك قضايا كبيرة أؤمن بها ولا أنوي التفريط بحياتي فداء لأي شيئ٫ لا أفكر بمستقبل ولا أهداف استراتيجية عندي أناضل في سبيلها ليصبح العالم أكثر عدالة أو أقل ظلماً. فأنا مجرد مدني حقير.. أعيش لآكل وأشرب وأمارس عاداتنا السرّية والعلنّية التي ورثتها عن أبي ومن قبله جدّي٫ سأبحث عن عذراء جميلة مطيعة أتزوجها وأنجب منها ولداً كلّ عام ليدوم نسلي ...

أكمل القراءة »

A letter to the border Gods

A letter to the border Gods

Dear Gods, I am the lucky Syrian named, Zaina Erhaim, I might not have a valid photo ID to prove this, but I can bring hundreds of relatives, neighbors, and friends to prove so to your highness. My mother, as most of our local women, gave birth to me at home, still, our house was full of the congratulating people ...

أكمل القراءة »

خيالات حياة بين طرق حلب المسدودة

خيالات حياة بين طرق حلب المسدودة

لشهر كامل تكفّلت براميل النظام والصواريخ الروسية بإيقاظي صباحاً٫ منبّهاتي الدقيقة في مواعيدها تبسّمرني واقفاً في تمام الساعة السابعة صباحاً يومياً٫ لا تدخل القذائف في هذه المعادلة فصوتها اعتيادي بما فيه الكفاية لئلا يقلق نومي. أشتاق لرفاهية الكسل الصباحي في السرير٫ أشتاق لئلا أقفز منه مفزوعاً لأرتدي ما تقع عليه يدي وأركض نحو ضحايا منبهاتي الجدد. درّبتني السنوات الخمس الماضية ...

أكمل القراءة »
إلى الأعلى