Je Suis Charlie

I wake up in the morning, drink my cafe wishing that death will miss me again, then I head to my work through destroyed buildings abandoned from their families.

It’s usual day for me, and instead of getting shot by masked men, I get barrel bombs from the sky, mortars and missiles from the other side of my city, the death here doesn’t have voice to threaten in advance, nor face to connect it with.

I don’t have courts to prosecute it, nor police to chase it and protect us, the civilians. Our criminal controls the sky, the courts, the weaponry, and he is still named “the president” because we are not as “lucky” as Charlie in getting the world reaction to our daily massacres.

Our hashtag is not trending as #JeSuisCharlie , our deaths are not counted, and what happen to us doen’t attract that much attention, as if it’s ordinary for Syrians to be killed, we are just citizens of the troubled third world. There are too many of us.

I am Charlie, I love life and have many dreams that I want to achieve, I do have families and friends who can’t bear life without me.

In the last 4 years we had more than 79 Charlies according to CPJ, some of them were killed under torture in Assad prisons, others are killed also by ISIL, all were killed for demanding the freedom of expression, and all haven’t made it to any of the international publications.

However, I don’t have the international sympathy and support. I am just the Syrian version of Charlie.

أنا شارلي٫ يُقتل مني كل يوم المئات ليس بالرصاص بحسب٫ بل بتكشيلة متنوّعة من القذائف والصواريخ والبراميل وفي بعض الأحيان بالرصاص.

أنا شارلي٫ لا يُلفت موتي سكينة حياتكم٫ ولا يعّطل مسيرتها٫ ليس لي ملايين المُتعاطفين٫ ولا حتى مئات ألوفهم٫ لا أملك حتى رفاهية جنازة فارهة واهتماماً دولياً يكفي لبثّ رُعبي مباشراً عبر القنوات.

لي عائلة وأصدقاء متعلقين بي تماماً كما أهل من قضوا في الجريدة٫ ولي ألوان مفضلّة وطعام لا أملّ من أكله٫ عندي أحلام أعيش لتحقيقها ورغم معايشتي اليومية له٫ إلا أن الموت مازال يفجعني..

أنا شارلي الأنحس من أن يفُجأ بالموت٫ فهو ينتظره كل يوم ويفرح عندما يُخطئه بمقدار نهار٫ والأقل أهمية من أن تتحول مجازره لأحداث دولية.

قتل ٧٩ شارلي في سوريا بحسب احصائيات لجنة حماية الصحافة الدولية، بعضهم قضى تحت التعذيب بسجون الأسد، فقط لأنه طالب بحقه في التعبير الحر. كلهم أيضاً لم يشغلوا نصف صفحة من أية مطبوعة دولية.

بالدراسة والإنجازات والشجاعة والإيمان بالحرية والعدالة٫ قد أكون أكثر من شارلي بقليل حتى٫ لكنّي بالجنسية والهوية مجرد سوريّ..

لذا لن أكون لكم أبدا كشارلي.

اظهر المزيد

Zaina Erhaim

صحفية سوريّة٫ أعمل منذ سبع سنوات مع معهد صحافة السلم والحرب IWPR كمستشارة ومدرّبة ثم كمديرة تواصل، درست الإعلام في جامعة دمشق والترجمة في جامعة التعليم المفتوح بدمشق أيضاً. بدأت عملي الصحفي مع موقع “سيريانيوز” عام ٢٠٠٤ قبل أن انتقل للعمل مع قناة المشرق “الأورينت” منذ تأسيس مكتبهم في دمشق إلى أن أغلقته المخابرات السورية عام ٢٠٠٨. بدأت عندها بالعمل مع جريدة الحياة. عام ٢٠١٠ حصلت على منحة من وزارة الخارجية البريطانية لدراسة الماجستير في المملكة المتحدة (تشيفنيغ)٫ ودرست الماجستير في مجال الإعلام الدولي (المرئي والمسموع) من جامعة سيتي في لندن، عملت بعدها في تلفزيون بي بي سي العربي لعام٫ قبل أن أعود لسوريا لأدرب أكثر من مئة ناشط وناشطة إعلامية. Award winning Syrian journalist, has been working with the with the Institute for War and Peace Reporting for the last 7 years, as Syria Project Coordinator then Senior Media Specialist and currently Communication Manager. Has trained more than 100 media activists on journalism basics and made 2 series of short films about Syrian women, and participated in four books about journalism. Zaina was named among the 100 Most Powerful Arab Women 2016 by Arabian Business and Unsung heroes of 2016 by Reuters Thomson. ٍReceived Index on Censorship, Freedom of Expression award in 2016, Press Freedom Prize by Reporters Without Borders and Peter Mackler Award for Ethical and Courageous Journalism in 2015 beside Mustafa Al Husaine award for the best article written by a young journalist.

تعليق واحد

  1. If you need someone to translate it in French, let me know, I can do it with pleasure :). Bravo for your work and courage. We are with you

اترك رداً على Maya إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق