سوريات يدافعن عن أنفسهن… والآخرين

«الفتيات اللواتي يتدرّبن على الفنون القتالية يهدفن إلى حماية أنفسهن، لكن هدفي هو أن أصبح مدرّبة في الكيك بوكسينغ، وفي حماية الآخرين من أشخاص ومنشآت، فأنا أحب تحمل المسؤولية وأجد نفسي في هذا المجال» تقول الطالبة الجامعية التي أصرت على عدم ذكر اسمها. السنوات الطوال التي قضتها في مزاولة الكيك بوكسينغ أهّلتها لتشارك في دورات حماية، ولكنها لم تعطها الشجاعة ...

أكمل القراءة »

حلقة “هنّ” عن قانون الأحوال الشخصية السوري

 

أكمل القراءة »

السوريّات غير مؤهلات لولاية أمرهّن

ثلاث سنوات مضت على «زواج» هلا وأحمد، بحفلة زفاف وفستان أبيض ومدعوين، ولكن من دون عقد قران، لأن هلا رفضت التذلل لعمّها ليثبّت زواجها. تقول هلا: «منذ 15 عاماً، أصبحت بالغة راشدة ومسؤولة عن تصرفاتي أمام القانون، حتى أنني حصلت على رخصة قيادة تضع حياة الآخرين بين يدي. أما قيادتي لحياتي الشخصية فممنوعة لأنني أنثى». وتتابع أنها اكتشفت ذلك عندما ...

أكمل القراءة »

سوريات يدفعن بـ «تاء التأنيث» إلى العمل والإنتاج

«اكتفيت من احتكار زوجي وأطفالي لي، ومن دفن نفسي في المنزل، وقررت أخيراً أن أفعل شيئاً لنفسي»، تقول سلوى عبدالرحمن، التي قررت الانضمام إلى «برنامج المرأة والحد من الفقر»، بالشراكة بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فتحولت من أم لخمسة أطفال فقط إلى أم وصاحبة محل ألبسة في اللاذقية. عزّز المحل ثقة عبدالرحمن في نفسها كامرأة وكتاجرة، ...

أكمل القراءة »

الأغنية الوطنية في سورية «تستيقط» في المناسبات فقط!

أكثر من عشرين سنة مرّت على تحية أمل عرفة وفهد يكن الصباحية للوطن السائر «بمجده العالي إلى الأعلى»… وألفية فصلت بين لحنين وطنيين لسهيل عرفة الذي ينتظر بثّ أغنيته الجديدة عن الـ «شآم» للشاعر رضا رجب. «منذ سنوات لم أعثر على كلمات مؤثرة وصادقة كالتي كتبها رجب»، يقول عرفة، وقبل أن أبدأ كلامي يطلب، «لا تسأليني عن المناسبة، لا موسم ...

أكمل القراءة »
إلى الأعلى