لا أنتم أصدقائي ولا ربينا سوا..

لا أنتم أصدقائي ولا ربينا سوا..

لست صديقي يا قاتل ويا سلاح القاتل ويا من تشجّع القاتل على جرائمه….لست صديقي يا من تحبك من خيوط استبداده شبكات غادرة تصطاد بها أخوتي… لست صديقي يا من تكذب لأجله وتؤلف معه الأساطير الإخبارية لتجمّل قبحه بتلك الميكياجات الرخيصة سيئة الرائحة، يا من تقرأ تلفيقه وتغمض عيونك عن حروف الإنسانية المحفورة بالأظافر على جدران تلك الزنازين المزدحمة، أجل أنت ...

أكمل القراءة »

رسالة من سوريتنا..

رسالة من سوريتنا..

أولادي… من قتل متظاهرا سلميا فليس مني.. من قتل عسكريا…ليس مني…. من انتقم من شرطيّ .. من شنق مخبرا زجّ بأولاده بالسجن ومن عذّب معتقلا فليس مني.. ليس مني ..من تفوه بعبارة طائفية ….من أهان أخاه وذّله وشتمه وخوّنه ..من رقص على دماء أخوته ووعد بتعبئة الساحة بدمائهم ليس مني…

أكمل القراءة »

رسالة طويلة إلى إدلبتي الأكثر خضاراً من أي وقت مضى…

رسالة طويلة إلى إدلبتي الأكثر خضاراً من أي وقت مضى…

إدلبتي التي كانت منسية لعقود..يتلعثم الآن بأسماء مدنك رؤساء العالم، تغزو صورك الصفحات الأولى  للصحف الأجنبية وتحتل أخبارك الصدارة في إذاعات وقنوات الدول الأوربية المحلية… لم أعد مضطرة لأشرح مكانك جغرافيا بعدد خطوط الطول التي تفصلك عن حلب والعرض عن تركيا..يكفي أن أقول أني منك حتى يعرفونك …أجل لقد أصبحت مشهورة يا حلوتي…مشهورة بجروحك المفتوحة، بآلامك العصّية عن الاحتمال وبعرسانك ...

أكمل القراءة »

نعوة الإنسانية أعلقها على حيطان كل “الحيادين”..إلى الخال أبو الهول

نعوة الإنسانية أعلقها على حيطان كل “الحيادين”..إلى الخال أبو الهول

خالو أبو الهول..اليوم فقط تساءلت من أعطاك هذا اللقب ولماذا؟ولمَ لم أسأل أكثر عما يعنيه…أذكر أن خالو أخبرني أن أسماءكم الحركية تعود لفترة الجامعة حيث كنتم مع الفدائيين الفلسطينين…لا أعرف التفاصيل لكنني أذكر جيدا حكاياتكم الجميلة عن تلك الفترة..حوّلتم نضالاتكم الشبابية ضد إسرائيل إلى أدب النكتة… كم أنت مبدع بهذا الأدب!..لا أذكر أنني جلست معك مرة إلا وأبكيتني من الضحك..وخاصة ...

أكمل القراءة »

أنا مندسة وعميلة وجاسوسة وتحركني الأياد الخارجية…لكنني صديقتك

أنا مندسة وعميلة وجاسوسة وتحركني الأياد الخارجية…لكنني صديقتك

أعترف بأنني مندّسة في قضايا وطني وأهلي وكل مايعنينا ويؤثر على حياتنا…وعميلة للحرية والإنسانية والحقوق والعدالة …كما أنني جاسوسة أعمل لصالح السوريين النبلاء الذين دخلوا السجون لرأي قالوه أو مقال كتبوه …أو لأنهم وقفوا أمام وزارة ليدعموا الوطنيين الأحرار في المعتقلات فضُمّوا إليهم بتهمة “النيل من هيبة الأمة” و”إضعاف الشعور القومي”..وهل تنزعج الأمة عندما يصرخ أبناؤها “سلمية” ولا تتأثر عندما ...

أكمل القراءة »
إلى الأعلى